اخبار الثقافة

22:34

تعالي الآن

الممارسة كمفهوم ماركسي

كتب في 23 سبتمبر 2021 - 10:02 م
مشاركة

.بقلم ذ. المعانيد الشرقي / المغرب
تعني الممارسة – بالمعنى العام – جملة الأشكال المختلفة من النشاط الحسي الشيئي للإنسان بهدف تغيير العالم الخارجي المادي وتغيير الطبيعة والمجتمع. وبهذا المعنى تنطوي الممارسة ( النشاط العملي ) على النشاط الإنتاجي المادي والنشاط الثوري الهادف إلى تغيير العلاقات على مستوى الفرد وعلى مستوى المجتمع تغييرا فعليا وبالتالي تغيير المجتمع، كما يدخل في صميم الممارسة صراع المنظومتين العالميتين، الاشتراكية والرأسمالية، والعملية الثورية العالمية. أي أن الممارسة توجه مباشرة نحو العالم المحيط ( العالم الطبيعي والعالم الاجتماعي ) في حين تتجه النظرية ( النشاط النظري ) مع موضوعات مثالية ( معارف، نظريات، أفكار… ) وإدراج معيار الممارسة في نظرية المعرفة يفترض وحدة عدد من من الجوانب: ففي إطار المادية التاريخية: مبحث الإنتاج والقول بأهمية النشاط المادي والعلاقات المادية والممارسة الثورية…

وفي إطار النظرية الفلسفية في الإنسان: ماهيته، والقول بدور العمل في صيرورة الإنسان وتطوره، وفي إطار المادية الدياليكتيكية: ماهية النشاط البشري، واستنتاجات نظرية ومنهجية ضرورية لفهم العلاقة القائمة بين الذات والموضوع… وهكذا بالنسبة لكل ميادين نظرية المعرفة. وتعد الممارسة أساس عملية المعرفة ومعيار اليقين بالنسبة للمعرفة العلمية النظرية.

ينشأ في مجرى تطور التاريخ ضرب خاص من النشاط يهدف إلى صيانة المعارف وتغييرها، وينشأ في مجرى التقسيم الاجتماعي للعمل نمط متميز من النشاط يرتبط بمهمة الاستخدام والتغيير العلميين العالم المادي، الطبيعة والمجتمع بهدف إنتاج المعرفة النظرية وحفظ المعارف وتكديسها ونقلها وتعليمها، وهذا ما يسميه كارل ماركس ” إنتاجا روحيا ” أي ما تقوم به جماعات متميزة من الناس من وظائف خاصة ( وضع و استيعاب منظومات المعرفة العلمية والمذاهب النظرية والإيديولوجية والأخلاقية والجمالية من فن وأدب… ) ويعود سبب اهتمام الماركسية بالمشكلات الخاصة للنشاط النظري إلى أن الماركسية قد طرحت مهمة تحويل الاشتراكية من مذهب طوباوي إلى علم، وهنا يصبح تعليل وحدة النظرية والممارسة، وفهم الطابع الموضوعي لهذه الوحدة إحدى المقدمات النظرية للوقوف على الإمكانيات الواقعية لإقامة التحالفات بين العاملين في مجال النشاط الإنتاجي العملي ( البروليتاريا ) وبين العاملين في الميدان النظري ( الانتلجنسيا الطليعية ) على أن توجيه تطور النظرية في ميادين: الايدولوجيا والسياسة والمعرفة العلمية يجب أن يتم في نطاق المجتمع برمته.

تَكَوَّنَ في عصر الثورة العلمية التقنية وحدة ” النظرية ” و( الممارسة ) أمتن وأشمل منها في العصور السابقة، ولكن هذه الوحدة لا تقوم إلا على أساس التمايز بين النظرية والممارسة، وتعود خصوصية العمل الفكري إلى وظيفته المتمثلة في إنتاج المعرفة، التي هي معرفة من نوع خاص. إن أساس هذا النشاط المتخصص و هدفه هو تحصيل معرفة موضوعية برهانية عن الروابط الداخلية الهامة للأشياء والظواهر والعمليات المدروسة. فهدف العلم، وحصيلة النشاط المعرفي النظري، هو تحصيل معرفة علمية يقينية جديدة والتحقق من صحة الحقائق العلمية المحصلة سابقا وإدراجها في منظومات جديدة.

إن مفهوم ” النظرية ” يجمع نسقا واسعا من النشاط الروحي ( المنظومات الإيديولوجية، والنظريات والمفاهيم العلمية، المأخوذة في وحدتها ). ولكن في نظرية المعرفة الماركسية اللينينية، يؤخذ مفهوم ” النظرية ” أحيانا بمعنى أضيق، حين يجري التمييز بين ” النظرية ” أو النشاط النظري وبين ذلك المستوى من المعرفة العلمية: المسمى ” المعرفة العلمية التجريبية ” وعندما يميزون بين معرفة علمية ومعرفة علمية نظرية، يتم في الثانية تنسيق المفاهيم والقوانين في نظرية علمية برهانية متكاملة إلى حد ما، تغطي ميدانا واسعا من الواقع.

أما بخصوص وحدة النظرية والممارسة، فتدرج الفلسفة الماركسية اللينينية مفهوم الممارسة ضمن المعرفة كأساس لعلمية المعرفة وكمعيار للحقيقة، وهذا يعني، أن النشاط المتخصص تاريخيا قد ظهر لأول مرة بفضل ذلك النشاط الذي يهدف إلى استيعاب العالم المحيط عمليا، أي بفضل الإنتاج وممارسة التغيير، كما يعني أن المتطلبات العملية للإنسان الاجتماعي، هي التي تطرح المشكلات المعرفية والنشاط الروحي ثم تطرح الأسئلة، والممارسة بصفتها أساسا لعملية المعرفة تكون محركا لتطور العلم والإنتاج الروحي كله وبذلك تكون ( قاعدة تجريبية ) لاختيار الكثير من المعارف المحصلة في مجال النشاط الروحي المتخصص: أي أن الممارسة في نهاية المطاف، هي المعيار الشامل والحاسم ليقينية المعارف المتحصلة ولكن لمعرفة هذا الجانب، لا بد لنا أولا من التعرف على الفهم الماركسي اللينيني لمسألة اليقين (الحقيقة).

إن الفهم اللينيني للحقيقة يقوم على أساس أنها ترتبط بديالكتيك الذات والموضوع. وهي من اختصاص المنطق الديالكتيكي. فعملية المعرفة تخرج عن إطار المضمون الحسي الملموس حين يُعاد إنتاج الواقع إنتاجا ذا مدلول اجتماعي، أي؛ حين يُعاد إنتاجه في منظومة اللغة والمقولات المنطقية وغيرها. وتندرج الحقيقة في عِداد أهم الأدوات في مخزون الثقافة الإنسانية.

لذلك فالحقيقة هي معرفة تتوافق مع الروابط الهامة للواقع الموضوعي، وأن المقدمة الأولى والضرورية لموضوعية الحقيقة هي وجود الواقع وقوانينه خارج وعي الذات العارفة وبصورة مستقلة عنها، ويدل مفهوم الحقيقة على حصيلة التفاعل الديالكتيكي بين الذات والموضوع، بين الواقع المستقل عن الإنسان وبين النشاط المعرفي له أيضا.