اخبار الثقافة

22:02

الممارسة كمفهوم ماركسي

اخبار الوطن

15:41

بيع المبادئ يورث الردى

اخبار الوطن

7:08

البؤساء

من أنتم ؟

كتب في 5 يوليو 2021 - 11:53 م
مشاركة

إدريس زياد

يرى البعض أنه لم يعد بالإمكان إصلاح منظومة الأحزاب من الداخل، ولذلك يدعون إلى تفكيكها وجعلها في حزبين إثنين، يسار ويمين كالدول المتقدمة، في المقابل يرى آخرون بأن لب المشكلة يكمن في اختطاف هذه الأحزاب من قبل مجموعة متنفذة متحكمة من الشيوخ الهرمة على جميع الأصعدة المركزية والجهوية وحتى الإقليمية، فهي من تصنع الفساد لتثبيت سلطتها وهيمنتها، والخطير في الأمر أن هؤلاء ربطوا بقاء هذه الأحزاب بوجودهم، هذا المشهد حوّل مسألة الإصلاح إلى معركة صفرية بين أبيض وأسود، فإما أنا على رأس هذا الحزب على حالته دون تغيير في أركانه وهياكله، أتلوّن وأتلوّى مع متطلّبات أبناء الشعب الفاقد أصلاً لمصداقية الأحزاب بصفة عامة، أو يأتي الطوفان بعدي…
الحل الأكثر واقعية والأقل تكلفة، يتطلب أن يحتكم المتربعون على عرش الأحزاب إلى قرار القواعد فإما يفوضوا لهم أو يطلبوا منهم الرحيل، لماذا يرتبط وجود الأحزاب بأشخاص بعينهم، ماذا أنجزوا لمنح أنفسهم مزيداً من التزكيات لإكمال نهبهم وفسادهم ؟
من أنتم ؟
ديغول قاد تحرير فرنسا وخرج من السلطة بقرار شعبي!
ونيستون تشرشل قاد بريطانيا لهزيمة النازية ورحل بانتخابات!