فيتامينات السيد التامك ! ومالو ول كد الكميشة !

كتب في 11 مايو 2021 - 9:44 ص
مشاركة

بقلم: هشام الصميعي

من بنت الكوميسير ديالنا”صوبنت” الصحافي مول اللايف الشهير وعوض أن يفتح تحقيق في المشهد الذي تابعه آلاف من المغاربة على وسائط السوسيوميديا وغظ الطرف عن تطبيق القانون من طرف الساهرين على تطبيق حالة الطوارئ جرجر الصحافي الى مخافر الشرطة للتحقيق معه بتهمة التشهير ببنت الكوميسير ٠

ومن تيزنيت توبع محمد بوطعام صحفي آخر بتهمة السب والشتم في حالة اعتقال بعد ان كشف ألاعيب مافيا العقار ليجد نفسه وراء القضبان ! قبل أن تبرئه المحكمة مشكورة ٠

تهمة التشهير أصبحت كسيف ديموقليدس المسلط على رقاب ما تبقى من الصحافة الحرة !
هذه الأيام دخل مدير مندوبية السجون الصالح التامك في سجال حول إضراب الصحفيين سليمان الريسوني وعمر الراضي القابعين بالسجن ، وقع مئات الصحفيين عريضة مطالبة بإطلاق سراحهما وحملت عائلاتهم تدهور حالاتهم الصحية جراء معركة الأمعاء الفارغة !
عمر الراضي الذي تبنت هيومان وتش قضيته مند اعتقاله سليمان الريسوني الذي لازال احتياطيا بين جدران السجن !

والإضراب الثمانيني الذي خاضه شفيق العمراني اليوتوبر الذي كان يتابعه آلاف المغاربة على اليوتوب في انتقاده للأوضاع من أمريكا التي أدت الى الحكم عليه ثلاث أشهر بتهمة المس بالمؤسسات وهو الراجع قبل اعتقاله توا من أمريكا الى عكاشة !

العمراني الذي بدا نحيلا حتى أنه مختلف بملامحه تماما عن شفيق بعد خروجه من السجن ٠٠مصدوم !

لازال بفكر في صديق السجن السليماني فيردد على مسامع كل من يقابله : السليماني ول كد الكمشة!
أحسن حاجة قالها الأستاد التامك قال وعلى رقبته -طبعا – “المناضل الحقيقي لا يكذب بل يقول الحق حتى على نفسه ” ٠
والحق أقول أن الفيتامينات تفعل مفعولها مع الإضراب عن الطعام وهذا اكتشاف توجب تسجيله بالإسم حتى لا تضيع حقوق التصرف !
مع اننا قد نتفق أيضا بإعجاب أن السجون في المغرب على لسان سيد السجون التامك بها عسل وتمور وفيتامينات مكيبانش حداها الإضراب عن الطعام ٠

هذا سجن كويس كثير على رأي عادل إمام ! مافيهش الكروى والبيتية والباب الكحلة ومد الكار نخوي شي دكة !

في اليوم العالمي للصحافة لابد أن نشكر فيتامينات السيد التامك ومعالي السيد وزير العدل وحقوق الإنسان و بوعياش التي خرجت متأخرة لتنبأنا بمبدأ الحق في المحاكمة العادلة٠
وفي اليوم العالمي لرعاية الحمير وفي هذه الأوقات السعيدة التي حزنا فيها الصدارة في الدول المغاربية ب 972 ألف رأس حمار ٠
ينبغي التفكير في تصنيف الحمار ثروة وطنية !