باحثون مختصون في علم مقارنة الأديان يتألقون في دورة تكوينية عن بعد (تطبيق زوم) بجامعة سيدي محمد بن عبد الله

كتب في 11 مايو 2021 - 9:26 ص
مشاركة

محمد دخاي:

في إطار التكوينات التكميلية الإجبارية التي ينظمها مختبر الخطاب والإبداع والمجتمع والأديان، وتجسيدا لشعار جامعة سيدي محمد بن عبد الله، فاس “الطالب أولا”  أعلنت مجموعة البحث في علم مقارنة الأديان التابعة للمختبر عن برمجة دورة تكوينية مكثفة تتألف من ثلاثة محاور: محور علم مقارنة الأديان – محور اللغات السامية – محور تقنيات البحث والمكتبة. يشارك في تأطيرها على مدى عدة أسابيع باحثون جامعيون مختصون من المغرب ومصر وقطر وفرنسا وبلجيكا وهولندا وألمانيا ودانمرك. وقد انطلقت فعليا أولى المحاضرات يوم الأربعاء 21 أبريل 2021 في الساعة الرابعة عصرا. وقد ألقاها الدكتور عبد الله صبيح أستاذ الديانات الإبراهيمية وأدبياتها بجامعة كوبنهاجن، دانمرك. سير الجلسة الدكتور سعيد كفايتي منسق مجموعة البحث في علم مقارنة الأديان، عنوان المحاضرة: “نظرية دانيال بويارين “Daniel Boyarin” نشأة المسيحية: فصل المسيحية عن اليهودية، قراءة في كتابBorder Lines “. وقد استهلت بتقديم – نبذة مقتضبة عن كتاب Border Lines  وعن الكاتب دانيال بويارين الأمريكي الجنسية والمتخصص في تاريخ الفكر الديني والبحث التوراتي، والمعروف بإعمال المناهج العلمية البحثية، خصوصا المنهج التفكيكي لقراءة النصوص الدينية والأدبية التراثية، وركزت على أطروحة الكتاب التي تتمحور حول نظرية الفصل بين اليهودية والمسيحية وخطوط التماس بينهما، وتأكيد المحاضر على  عدم إمكانية  دراسة نصوص التلمود والمدراش و المشنا أو أدبياتها اليهودية الربية دون الاهتمام بدراسة النشأة الأولى للمسيحية، مع ضرورة التفريق بين مفهومي الفصل partition والانفصال parting بين اليهودية والمسيحية، وأنه ليس ثمة تاريخ معين لهذا الفصل. واسترسل في الحديث عن خطاب الأرثوذوكسية والهرطقة والعلاقة بين الأديان الثلاثة. وفي الختام قدم الدكتور صبيح  خلاصة عامة عن الموضوع،  ودعا لطلبة إلى الانكباب على البحث في تاريخ الفكر الديني من خلال كتابات بويارين الهامة التي لم تترجم إلى العربية بعد، والبحث في تشكل السرديات الدينية. أما المحاضرة الثانية فكانت بعنوان  ” علم وفلسفة وفكر وتاريخ ومقارنة الأديان: الاختلافات والتشابهات بين خمسة حقول متداخلة”. سيرتها الدكتورة كريمة نور عيساوي ، وألقاها بتاريخ يوم الخميس 22 أبريل 2021 الدكتور خزعل الماجدي. تضمنت تأصيلا لغويا واصطلاحيا لكلمة دين في لغات مختلفة سامية وغيرها. وقسم محاضرته إلى خمسة حقول هي: علم الأديان، فلسفة الأديان، الفكر الديني، تاريخ الأديان، مقارنة الأديان. وتوقف عند كل حقل وأسهب في التعريف به وبمكوناته وبأعلامه ومناهجه. وكان للطلبة الدكاترة والباحثين عموما محاضرة ثانية يوم الجمعة 23 أبريل 2021 للدكتور خزعل الماجدي بعنوان ” علم الأديان تأسيسه وعلماؤه ومكوناته ومناهجه”. سير الجلسة الدكتور ميمون الداودي. تناولت المحاضرة أربعة عناصر. أولى هذه العتاصر تعريف الدين، وخاصة تلك التي وردت عند علماء القرن التاسع عشر أمثال دوركهايم وغيره ثم أعلام علم الأديان ممن أسهموا في تأسيسه وانتشاره، وعرج المحاضر بعد ذلك على مكونات علم الأديان حيث قسمها إلى مكونات أساسية  (المعتقد، الأسطورة، الطقوس، الأخرويات)، وأخرى ثانوية (الأخلاق والشريعة…). وخُتمت المحاضرة بالحديث عن مناهج علم الأديان. أما المحاضرة الرابعة التي قُدمت يوم السبت 24 أبريل 2021  فكانت بعنوان “اتجاهات النقد في العهد القديم”. ألقاها الدكتور شريف سالم من جامعة… مصر، سيرتها الدكتورة كريمة نور عيساوي. افتتحت المحاضرة بتعريف مفصل لمصطلح “العهد القديم”. وبين كيف أن علماء اليهودية كانوا يجدون حرجا في التعامل مع النص، إذ به كثير من التناقضات من حيث الرواية ومن حيث اللغة المستخدمة ومن حيث التناقض. فكان لابد من وجود نسخة نهائية للنص المقدس يمكن الاتفاق على أنها متوافقة لا تشوبها شائبة، من هنا اهتم علماء التلمود بضبط النص من حيث الشكل واللغة حتى يكون مقروءا بصيغة واحدة. وتطرق أيضا إلى موقف المسيحيين من العهد القديم، والمناهج التي اتبعوها في قراءته. وكان المحور الأخير عبارة عن عرض شامل لأبرز مناهج نقد العهد القديم (النقد النص، النقد المصدري، النقد الشكلي..).      

وفي يوم الأربعاء 28 أبريل 2021  قدم الدكتور محمد بلال شملال، أستاذ الفلسفة والفكر الإسلامي بكلية أصول الدين، جامعة عبد ىالمالك السعدي، تطوان محاضرة بعنوان أيهما أهدى سبيلا :حوار الأديان أم حوار المتدينين؟ قضايا وأشكالات، سير الجلسة الدكتور ميمون الداودي. بسط المحاضر مداخلته أكد فيه أن أي تناد إلى الحوار هو تناد إلى بناء العمران الإنساني. ومن هنا يستمد أهميته. وقد تطرق إلى مفهوم الحوار وسياقه الحالي وتصوره حول حوار الأديان وحول حوار المتدينين، ومحاولة الإجابة عن السؤال:أيهما أهدى حوار الأديان أم حوار المتدينين؟

 وفي يوم السبت 1 ماي 2021 انعقدت المحاضرة السادسة التي كانت بعنوان:  اللاهوت السياسي المقارن: الأصوليات الدينية نموذجا. قدمها الدكتور عبد الله صبيح. وسيرت الجلسة الدكتورة كريمة نور عيساوي.  استهل الدكتور عبد الله صبيح محاضرته،بتقديم أولي، ذكَّر فيه على أن موضوع اليوم هو من المواضيع ،التي لاحظ أنها تغيب عن الإصدارات العلمية باللغة العربية،مذكرا في هذا الصدد، بأن اللاهوت السياسي الذي سيركز عليه في محاضرته هذه،هو المتعلق بطريقة تجديده في القرن العشرين و بداية القرن الحادي والعشرين،على اعتبار أنه عرف مرحلتين أساسيتين في تطوره في العصر الحديث. وبعد ذلك انتقل للحديث عن اللاهوت السياسي، مركزا على كارل سميث الذي يعتبر مؤسسا لللاهوت السياسي في القرن العشرين، و على ردود الفعل التي أثارها (إريك بيتريسون، هانس بلومنبيرج، جون ليك نانسي، فتحي بن سلامة). وتطرق لمجموعة من المفاهيم المركزية المتعلقةب: اللاهوت السياسي تأطير السياسي واللاهوت :علاقة أم علائق؟ السياسي والسياسة-الدين واللاهوت -السلطة والسيادة -لإلهي والدنيوي :المقدس والمدنس،العنف وأشكاله:العنف المقدس، وأثار في القسم الأخير من محاضرته موضوع الأصوليات الجديدة وأشكال العلاقة بين السياسي واللاهوتي من خلال الحديث عن الأصوليات الدينية اليهودية، مع الإشارة إلى الأصوليات المسيحية والإسلامية.  وفي المحور الثاني المتعلق باللغات السامية تندرج المحاضرة السابعة التي كانت بعنوان أهمية التأثيل وعلم اللغة المقارن ودورهما في ضبط المفاهيم الاصطلاحية، مصطلح العلمانية عند طه عبد الرحمن أنموذجا. ألقاها الدكتور عبد الرحمن السليمان، من جامعة لوفان ببلجيكا. سير الجلسة الدكتور سعيد كفايتي. استهل المحاضر مداخلته بالتمييز بين علم التأثيل وعلم اللغة المقارن، لينتقل بعد ذلك للحديث عن الوظائف العلمية لعلمي :التأثيل واللغة المقارن، مبينا دورهما في  تصويب الأخطاء الشائعة في المصطلحات والمفاهيم،وضبط المفردات. متوقفا عند مفردة “قانون” التي تم تحليلها وفق قواعد التأثيل وقواعد علم اللغة المقارن. وكان مربط الفرس في المحاضرة هو حديثه عن مصطلح العلمانية عند الفيلسوف المغربي طه عبد الرحمن من خلال بعض كتبه، وتفكيك هذا المصطلح في اللغة العربية، وضبط مفاهيمه الأصلية في اللغات القديمة (العربية، والآرامية، واليونانية، والللاتينية)، مسقطا على عملية التفكيك . منهج الدراسات التأثيلية المقارنة – وذلكم بهدف استجلاء تلك المفاهيم الأصلية و ضبطها هي والمفاهيم والدلالات التي تولدت عن مصطلح العلمانية بعد إدخاله وتوطينه في العربية.

وخُتمت هذه الباقة الأولى من المحاضرات يوم السبت 8 ماي 2021 بمحاضرة بعنوان :هل أخلفت الكنيسة الكاثوليكية موعدها مع الفاتكان الثالث؟ قراءة في صراع التقليد والحداثة في مجمع العائلة.  ألقاها  الباحث في الدكتوراه الأستاذ  عبد الواحد العلمي، باحث في سلك الدكتوراه، جامعة بروكسيل (ULB) ببلجيكا. سير الجلسة الدكتور سعيد كفايتي.  تناولت المحاضرة العناصر الآتية:  نتائج مجمع العائلة :قراءة فيه. الرسالة أو الموعظة الرعوية الصادرة عن هذا المجمع. ردود الأفعال تجاه هذه الرسالة. مجمع الفاتيكان الثاني. فكرة المجمع الدافعة وموقعها من العمل الكنيسي. مجمع العائلة ثم طموح البابا فرانسوا الحالي التجديدي. وفي حديثه عن البابا الحالي أشار إلى أنه ،اهتم بمجمع العائلة رغم أن له قيمة استشارية فقط،ولا تلزم البابا ،وأحاط به مجلسا مكونا من تسعة كرادلة ،كما قرر أن ينشأ مجالسا قارية  للأساقفة  وأرسل إليها كلها  استبيانا يستطلع من خلاله آراء المسيحيين الذين يخالطون الكنائس المحلية فيما يخص العائلة وعلاقتها بالكنيسة، ومن نتائج هذا الاستبيان ،هناك مسألة ارتباط الحر بدون زواج، هناك مسألة  الزواج المثلي،الأمهات  العازبات،تعدد الزواج، فتوفرت لدى البابا قاعدة بيانات تهم المشاكل التي يعاني منها المسيحيون عبر العالم . بعد ذلك قدم ما تمخض عن هذا المجمع، وعن الرسالة أو الموعظة الرعوية التي صدرت عنه، والتي أثارت الكثير من ردود الفعل.

تابع هذه المحاضرات الثمانية التي كانت عن بعد، ونقلت فعالياتها باستعمال تطبيق الزوم  المئات من الطلبة الباحثين من جامعات مغربية وعربية وأوروبية. وكان لافتا أن تحظى بتفاعل ومشاهدة ومتابعة باحثين مرموقين مختصين في اللغات السامية وفي علم مقارنة الأديان من المغرب و من مصر و السعودية وفرنسا وبلجيكا وألمانيا والدانمارك.