مدير جريدة عالم اليوم بريس يجر صاحب صفحة فايسبوكية الى القضاء على خلفية التشهير و التخوين

كتب في 10 أبريل 2021 - 2:29 م
مشاركة

هيئة التحرير
لم يكن لمدير عالم اليوم بريس الا ان يعد ملفا قضائيا ضد صاحب صفخة فايسبوكية تطاول بشكل غير مقبول لاتعامه في وطنيته عبر مواقع التواصل الاجتماعي دون اي سبب يذكر سوى بث سموم الحقد و الكراهية و الاتهامات الباطلة و تضليل الرأي العام، صاحب الصفحة وهو من مدينة اقليم قلعة السراغنة،تجرأ على مؤسس الجريدة ذاتها ناشرا مجموعة من المغالطات الخطيرة التي ترقى لتكون جريمة الكثرونية كاملة المعالم تستهدف مدير النشر نفسه في وطنيته و التشهير به بمواقع التواصل الإجتماعي ،وقد بادر الناشر الى الاتصال للثو بمحام الجريدة بعد حملة تضامن واسعة من طرف القراء و المتابعين الذين آمنوا بمشروع عالم اليوم بريس الاعلامي الجاد الذي خطا خطوات كبيرة بشكل يحترم القارئ ويقول الحقيقة كاملة مع احترام تام لأخلاقيات المهنة المتعارف عليها كونيا، دون لف او دوران او افتاءات،وسيتكلف مفوض قضائي بالسهر على انجاز محضر معاينة الاساءة عبر الصفحة المعلومة التي سقط صاحبها بقصد في المحضور،لبداية مسلسل التقاضي و البث في ما من شأنه اقتراف افعال من شأنها التشهير و الاساءة و التخوين ومايترتب عن ذلك من تجريد من الوطنية بنية الحقد و الكراهية وماينتج عن ذلك من انعكاسات خطيرة لايمكن التعويض بشأنها.
بالطبع تفاجئنا كما الراي العام بالاسلوب الذي يخفي العداء المضمر لصاحب الصفحة ومن وراءه ،والذي لم يعجبه طموحنا الاعلامي ونضالنا من اجل اعلام مستقل ،وان كانت قد اختلطت عليه الامور بسبب عدم المتابعة او التقصي لرجم الناس بالنرهات، وتشابهت عليه اسماء المنابر الاعلامية مما اوقعه في فخ التشهير بسوء نية، لن يكون بشأنها اعتدار و تسامح وقد بادرت هيئة التحرير لخيار القضاء للرد على اتهامات واكاذيب صاحب الصفحة واكاذيبه.
وانا غذا لناظره قريب .