اخبار الثقافة

22:02

الممارسة كمفهوم ماركسي

اخبار الوطن

15:41

بيع المبادئ يورث الردى

اخبار الوطن

7:08

البؤساء

الحريات ومناخات الإعتداء والتضييق

كتب في 19 مارس 2021 - 7:03 م
مشاركة

ادريس زياد لعالم اليوم الدولية

الحريات شيء مقدس، وهي من ضروريات الحياة لا يجب المساس بها، ومن جرب في يوم من الأيام مناخات الإعتداء والتضييق دون اقتراف أي جرم لا يمكن أن يقبل إلا بسقف مرتفع من الحريات، البلاد ليست لأحزاب أو منظمات بل هي للإنسان ولأجيالنا القادمة التي يجب أن تتوارث قيم العزة والكبرياء، وهو العهد الحكيم والرأي السديد والمنهج المنجي…

إن الذي يألف الإنحناء لغير الله، ترتكس فطرته فيعتقد أن منتصب القامة غير سوي الخلقة، فمن أبى إلا أن يرفع النفس فوق مقامها ويمتطي صهوتها بغير لجامها فقد ساقها إلى عثارها وشق طريق هوانها، فإذا افتتن الناس في موقف إياك أن تنشط في فتنة، فإن درء المفاسد أولى من جلب المنافع، ولا تكن بوقاً للفتنة ولا تتعصب لرأي…

في مرحلة ما من الفتن يمكنك أن تقول لنفسك أو لكل ذي رأي لعلك أصبت أو لعلك أخطأت والرأي واحد في الحالين، فإذا عشت في زمن كهذا فكن رجلاً في القوم لا ينشط في فتنة ولا يتعصب لرأي ولا يبحث عن عورة ولا يسعى إلى منصب ولا يتولى يوم زحف، ولكن إياك أن ترفع نفسك فوق مقامها أو أن تمتطي صهوتها بغير لجامها…

لكن وللأسف حين تهب العواصف تجد أوراق التوت تتطاير في الهواء، وتشحذ الألسنة، وترى حتى من كنت تركن إليهم في الملمات يغرهم ما يغرهم ويتذكر الذين تحسبهم يقرؤون قصص الماضي رواحل المستقبل، فترى منهم العجب العُجاب فتخرج نيران القلوب من الألسنة باللهب، أعاذنا الله وإياكم من هؤلاء.