فعاليات حقوقية بسيدي سليمان تنتظر تفعيل تقريري زينب العدوي وإحالتهما على المحكمة الإدارية ومحكمة جرائم الأموال

كتب في 31 مارس 2021 - 5:43 م
مشاركة

 عالم اليوم بريس

عرفت مدينة سيدي سليمان عاصمة الاقليم تصاعد وتيرة الاحتجاجات الحقوقية ضد ما وصف بالتستر والصمت المطبق على الفساد الكبير الذي يغرق فيه التدبير المحلي  ، وربط المتتبعون للشأن المحلي بين انحناء العمالة وعدم قدرتها على تفعيل تقريري المفتشية العامة للإدارة الترابية وتمادي الرئيس في الأخطاء أمام أنظار الجميع ، بتورط مسؤول رفيع المستوى بعلاقة صداقة قديمة ومصلحتة الخاصة، وانخراطه في إنجاز محطة توزيع الوقود ومركز فحص السيارات بالسوق الأسبوعي بذات المدينة، وعبرت العديد من الفعاليات السياسية و الحقوقية عن استيائها من خلال تصريحات ومراسلات ووقفات احتجاجية رفعت فيها شعارات من قبيل “باراكا من الفساد راكم شوهتو لبلاد” – “وحيدوها حيدوها المجالس المشبوهة” كما عبرت عن فقدان التقة بشكل مطلق في المسؤول الاول الاقليمي بسيدي سليمان السيد (ع.ك) الذي ظهر ضعيفا أمام عدد من المنتخبين رموز الفساد . وبقي الصوت موجه بشكل مباشر للسيد وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت والسيدة زينب العدوي بصفتها صاحبة تقريري المفتشية قبل انتقالها لرئاسة المجلس الاعلى للحسابات بتاريخ 22مارس 2021 .