رسالة مفتوحة: ما هكذا تورد الإبل يا سعد !

كتب في 18 مارس 2021 - 8:03 م
مشاركة

ادريس زياد لعالم اليوم الدولية

إلى منافقي هذا العصر ودجاليه، أدعياء النضال وسارقي الوطنية، سيكتب التاريخ أنكم قبل توليكم المناصب في البرلمان والحكومة شاركتم في النضال ضد القمع وضد التهميش، غير أنكم أنكرتم وتنكرتم لذلك بعد توليكم المسؤولية، وربطتم النضال بالعنف بعدما تحررتم من قيود الماضي وبراثن الفقر المدقع الأليم…

وسيكتب التاريخ أنكم اكتفيتم وقت سالت الدماء من عروق الشرفاء، بالتنظير والجدال العقيم والمشاهدة، وإصدار البيانات وفرز الناس وتصنيفهم من خلف شاشات أجهزة الحواسيب والجوالات…

كما استمريتم طوال تقلدكم المسؤولية بمهاجمة كل الأطراف المطالبة بالحقوق المشروعة العادلة، وامتدت سهام نقدكم لتصل كل بارقة أمل، واعتبرتم وقوف هذا الشعب في وجه اللصوص والمستبدين بأنها مجرد مؤامرة…

كرهنا أفعالكم كما يكره الطفل الدواء والإبرة، بل كما يكره المستأجر موعد سداد الاُجرة، كأنكم حمر مستنفرة فرت من قسورة، إقرأوا التاريخ ففيه درس وعبرة.