رقصة محترفي انتخابات لا تحترم الضوابط الإيقاعية المتداولة

كتب في 17 مارس 2021 - 8:23 م
مشاركة

بقلم: ذ.محمد الاشهب

إن اختلفنا على سوء نهايتها
وما تُخفيه من هزالة منتسبيها
فأحياناً لا نختلف في توصيفات لها
تبدو مُتَرَهِلَّةً من فَقْدِ حبالٍ تَشُدُّهَا .. ؟

هذا يُحِيلُنَا على كلمة ” أباش” بالإسبانية
وما يهمنا هو معناها الدقيق ” سفلة “
بحيث كان ” الأباش” يمارسون الصيد
عن طريق تقفي الأثر والتربص والانقضاض ..
وكانوا يرقصون رقصة الحرب التي أتقنوها
مع دق الطبول ودهان أجسامهم باللون الأحمر
انسجاماً مع طقوس الغابة التي تفرضها عملية الصيد ..

إلاَّ أن رقص اللحظة يختلف عمَّا سِوَاهُ
رَقْصٌ على أجساد فقراء
ينتظرون من السماء انفراج أحوال … ؟