الفصل الثالث الافتراضي في رواية “دونكي شوت دي لا مانشا”

كتب في 25 فبراير 2021 - 6:31 م
مشاركة

بقلم: ذ. ادريس زياد لعالم اليوم الدولية

رواية “دونكي شوت دي لا مانشا” للكاتب الإسباني “سرفانتيس” رواية تتحدث باختصار عن فارس فاشل عاش في القرون الوسطى، يعتلي صهوة خيل ضعيفة ويسير في أصقاع الأرض لنصرة المظلومين، هذا الفارس العجوز الخَرِف يوهم نفسه أنه يخوض المعارك تلو المعارك، ينازل أشد الفرسان ويهزمهم، يحقق الإنجازات العظيمة، رغم أنه فاشل يُقاتل طواحين الهواء ليس إلا، ويتنقل من حانة إلى أخرى…

لو كان”سرفانتيس” حياً حتى اليوم لأكمل روايته وكتب جزءها الثالث، وتحدث فيه عن فرسان دجالين من نوع خاص يوهمون الناس أنهم يخوضون المعارك لإصلاح الأوضاع الإقتصادية و الإجتماعية، لكنهم في الواقع هم في حرب مشتعلة للفوز بالمواقع والغنائم واستنزاف الصناديق…

وبما أنهم أعداء لأبناء شعبهم، فهم لا يرونهم سوى أوراقاً محروقة لأصوات تُرمى داخل صناديق لفائدة شيوخ هرمة تحمل سيوفاً خشبية، أداؤها قاصر يحتاج إلى مَن يتمّه، وناقص مفتقر إلى من يكمله، وغير مقبول يحتاج إلى من يجوّده، والخيبة تلحق المتسكّع بين المرايا الذي لا يرى إلا نفسه.