اخبار الثقافة

16:12

من دروس الحياة

اسباب إجهاض تجربة حزب النهضة والاتحاد الإسلامي, باسبانيا “Prune”

كتب في 23 فبراير 2021 - 10:51 ص
مشاركة

الحسين فاتش/اسبانيا

في بلدات توليدو في فوينساليدا ، وتوريخوس ، وإليسكاس ، وبورتيلو ، عثر المحققون من رجال الحرس المدني على العديد من الضحايا الـ 27 لجريمة قرصنة الهوية واساءة استعمالها والتزوير في محرر عمومي المنسوبة لثلاثة من المسؤولين في حزب النهضة والاتحاد الأسباني (Prune) اول حزب بايديولوجية إسلامية تم تأسيسه باسبانيا كحزب يمثل الأقلية المسلمة باجندة سياسية توقعت له ان يحصل في سنة 2010 على مناصب رؤساء بلديات” كما خططت قيادته الي إمكانية تحصيله لاإحدي الحقائب الوزارية بعد 20 عامًا من تواجده بالمشهد السياسي الاسباني وبعد 30 سنة من النضال توقعوا لزعامته الفوز بمنصب رئاسة الحكومة الإسبانية!!!
لكن رياح الأحداث جرت بما لا تشتهيه سفينة الحزب الإسلامي
حتى بعد آن قام بإدخال تعديل على تسميته باستبدال اسبانيا باروبا ليصبح حزب النهضة والاتحاد “الاروبي” نهاية 2018 ، اذ سرعان ماقفز اسمه إلى واجهة وسائل الإعلام الإسبانية بقوة، السبب هو عملية تحقيق قضائية كان الحزب هدفا لها تولاها الحرس المدني في مدينة طليطلة ( Toledo) توخت تسليط الضوء على ظروف وملابسات التهمة المنسوبة لثلاثة عناصر من كبار قادة هذا الحزب الإسلامي . هم حسب جريدة ABC الإسبانية : الرئيس الوطني أحمد ديب. والسكرتير الوطني والتنظيمي إسماعيل كويلار ، ورئيس فرع الحزب في إقليم إشبيلية خوان بيدرو (جهاد) ساراسوا ، رئيس الجالية الإسلامية مسجد إشبيلية الأندلسية.
جهاد او ساراسوا كان المرشح الأول للحزب الإسلامي عن مدينة إشبيلية في الانتخابات البلدية لعام 2019 ، وأصل هذا التحقيق ، يروم استجلاء الحقيقة عن ملابسات تورط قادة الحزب الثلاثة( حسب جريدة ABC دائما ) في قرصنة هويات أشخاص قاطنين بمقاطعة توليدو و بجهة مدريد واشخاص آخرون يقيمون خارج اسبانيا دون علمهم . كما شملت التهمة ارتكاب جريمة التزوير في محررات عمومية.
وبقرصنة هويات أشخاص من دون علمهم حسب صك الاتهام تمكن قادة الحزب من تقديم مائة مرشح لخوض غمار الانتخابات في ثلاث إقاليم في إسبانيا ، رغم أن ما يقرب من ثلث الأسماء الواردة في اللوائح المقدمة لأعلم لأصحابها بذلك ، بحسب تحقيقات الشرطة. ومع ذلك ، حاول المتهمون تبرير “فعلتهم” في بيان زعم أن كل شيء كان بسبب “خطأ” تقني جعلهم يقحمون اسماء لقدامي مناضلي في صفوف حزبهم بالرغم من انهم لم يعودوا من منتسبيه وكدا اقحامهم لهويات اشخاص متعاطفين ومقربين من مشروعهم السياسي.
لم نعد نسمع اي صدى لهذا الحزب، فهل غربت شمسه ساعات فقط بعد شروقها بالرغم من كونه يشكل مكسبا وارثا سياسيا ثمينا لعموم مغاربة اسبانيا ؟؟
شكّلت محاولات مشاركة المهاجرين المغاربة في الشأن العمومي باسبانيا ، ومنذ بدايات تدفق الهجرة من المغرب نحو شبه الجزيرة الايبيرية، إشكالا سوسيولوجيا حقيقيّا شغل العديد من الدارسين الاسبان والمغاربة على حد سواء فمنهم من ذهب للقول بوجود حالة من العزوف لدي المهاجر المغربي عن هذه المشاركة، نتيجة انعدام الثقة في التنظيمات الجمعوية والنقابية والمؤسسات الحزبية ، بينما اعتبر آخرون أنّ المهاجر المغربي يعيش حالة من “التمزّق والإحباط لأنّ النسق الاجتماعي والسياسي بالمجتمع الاسباني لم يُمكّنه من تحقيق انتظاراته وتطلعاته.
الاان النشاط الدبلوماسي للمغرب، في علاقاته مع مغاربة اسبانيا هو من قام بتحريك مياه بركة العمل الجمعوي الراكدة من باب حرص السياسات العمومية المغربية تجاه الهجرة ومهاجريه على تمتين الروابط الروحية التي تربط المهاجر المغربي بوطنه واتخاذها البعد الديني والروحي منفذا تتسرب أجهزة القنصليات والسفارات عبره لتتحكم في تفصيل خارطة المجتمع المدني باسبانيا على مقاسها ومن تم أتت دينامية تشكيل الجمعيات ذات الطابع الإسلامي التي تضخمت اعدادها وأشكالها والوانها وتناسلت قبائلها ودواويرها ومداشيرها الي ان اصبحت نتانة الفساد تفوح من ثقب أبواب البعض منها وتزكم الانوف واصبحت ملحقات القنصليات تغطي كامل مساحة المشهد الجمعوي لمغاربة اسبانيا وادي هذا التضخم الي تمييع مشاركة فعلية وفاعلة في صفوف الشباب المغربي من ابناء المهاجرين كما جاءت ظاهرة اسلمة المجتمع المدني بفتاوي من شيوخ البترودولار ووكلاءهم بتطرف زائد عن اللزوم في بعض الحالات لتعمق من نفور المهاجرين من العمل الجمعوي مما كان له كبير الأثر في حرمان فئات القاصرين والشباب من تلقى المساعدة على تحقيق الاندماج الإيجابي في المجتمع الاسباني.
تاريخ محاولات مشاركة المهاجرين المغاربة في الشأن العمومي باسبانيا حافل بالاخطاء والهفوات والانزلاقات القاتلة والمسيئة لصورة وسمعة المهاجر المغربي، اذا ما قمنا بتحليل ومقارنة درجة انسجام الأشخاص الذين تزعموا تلك المحاولات مع مقتضيات القوانين الإسبانية ومع القيم الدمقراطية والاخلاقية السائدة بالمجتمع الاسباني والمتمثلة،، في طهارة اليد و الشفافية واحترام اللعبة الديمقراطية ؟؟؟