اخبار الثقافة

16:12

من دروس الحياة

الدرس الجغرافي وفق المنهاج الحالي…

كتب في 20 فبراير 2021 - 4:12 م
مشاركة

ذ. يحي الادريسي :

             عرف الدرس الجغرافي تطورا ملحوظا، منذ سبعينيات القرن الماضي إلى اليوم، تزامنا مع تطور البنية البيداغوجيا، من مدخل المضامين، ثم الأهداف، إلى مقاربة التدريس بالكفايات، حيث أصبح يتأسس على قاعدة مثينة تحكمها العديد من المرجعيات[1]والمبادئ لعل أبرزها، الميثاق الوطني للتربية والتكوين والوثيقة الإطار الصادرة عن لجنة الإختيارات والتوجهات واللجنة البيسلكية المتعددة التخصصات والمرجعية الديداكتيكية ومقومات المادة ومدخل الكفايات والتربية على القيم إنطلاقا من الكفايات الأساس الثلاث، التي يمكن ان تتخد طابعا إستراتيجيا أو تواصليا أومنهجيا أو ثقافيا أو تكنولوجيا ومبادئ الترابط والتكامل والتداخل بين الدروس المكونة لمادة الجغرافيا وبين المواد المجاورة، ثم مبدأ التدرج على مستويين : الأول عبر المراحل والأسلاك والثاني داخل كل مرحلة، هذا مع إعتبار الطابع التصاعدي والتراكمي للتدرج في إكتساب الكفايات ( إستئناس- إكتساب – ترسيخ ). هذا بالإضافة إلى التحولات[2] الحاصلة في أدوار الأستاذ ودخول تكنولوجيا الإعلام والإتصال كوسيط لا يمكن تجاوزه حاليا لأن الحدث الإجتماعي اليوم ينطلق من مواقع التواصل الإجتماعي، خير دليل الأحداث الجارية وطنيا ودوليا. كما أن المعرفة في صيغتها الأولى تعرف تغيرات انية لا يمكن للفصل الدراسي كما تم تصوره في بداية القرن الماضي استعابها مما أدى الى تصور ( قسم المقلوب) كبديل ممكن. فالرهان اليوم يتأسس على الاستعداد المهني للمدرس وتمثله لأدوار جديدة، تتعامل مع الحدث الإفتراضي في إطار من تكافئ الفرص والإنصاف والتعامل مع المتعلم كغيرية مالكة للمعرفة وقابلة للتطور والتعديل وبناء تصورات خاصة عن المعرفة والمنهج والقيم.

            ومما لاشك فيه أن لكل علم أسسا ومرتكزات[3]، وغايات أهداف فكرية وإجتماعية مستمدة من دوره في الحياة، وتعتبر تلك الغايات والأهداف محددا أساسيا لإختيار مضامين المواد الدراسية وبناء مناهجها   تبعا للأسس الإبستمولوجية لذلك العلم، وتبعا أيضا للوظيفة التي يسديها للمجتمع. وإذا كانت المقومات والمرتكزات الإبستمولوجية ( المعارف، المفاهيم، النظريات، المناهج) هي التي تتحكم في بلورة السياق التربوي والديداكتيكي للمواد الدراسية أثناء بناء مناهجها، فإن الوظيفة المجتمعية؛ أي نوع الخدمات التي يسديها علم معين للمجتمع، هي التي تحدد المرجعية الإجتماعية لتلك المناهج ( البعد الوظيفي).

               وإنطلاقا مما سبق، فإن بناء المنهاج الجديد لمادة الجغرافيا إستحضر الوظيفة المجتمعية كمنطلق أساسي لإختيار البرامج الدراسية وتتمثل الوظيفة المجتمعية[4] للجغرافيا في كونها تشكل ركنا أساسيا في التكوين الفكري والمدني والإجتماعي للناشئة، أولا لتكون على بينة من الميكانيزمات المتحكمة في تنظيم المجال الجغرافي، سواء المحلي أو الوطني أو العالمي، ودور الإنسان كفاعل فيه، وثانيا لتتحقق لديها تربية مجالية مسؤولة، فالجغرافيا، سواء بإعتبارها دراسة للمجتمع البشري[5] من خلال مجاله الجغرافي، أو بإعتبارها منهجا للتحليل والتفكير المجالي (Savoir penser l’espace) ، تسدي خدمات جليلة للفرد والمجتمع إنطلاقا من كونها تدرس مختلف مكونات المجال الجغرافي الطبيعية والبشرية إعتمادا على مقاييس مختلفة وتساعد على تهيئته وتخطيطه وإتخاد القرار في شأن تدبيره. من هنا يجب النظر إلى الجغرافيا كمادة مدرسية تساهم في تطوير خبرات المتعلمين والمتعلمات، كما تساهم الجغرافيا، إلى جانب المواد الأخرى، في تثبيت وتقوية قيم الإنفتاح والتعايش ومعرفة الأخر، من أجل توطيد دعائم التضامن والتعاون والتكتل والسلم والتسامح.

                وعلى هذا الأساس، فإن المنهاج الحالي لمادة الجغرافيا يهدف[6] إلى تنمية خبرات المتعلم عن طريق إثرائه بنتاج تكويني ذي أبعاد فكرية وظيفية/منهجية/مهارية وقيمية وفق طموحات منظومتنا التعليمية أولا وحاجيات مجتمعنا ثانيا، إنطلاقا من ثلاث مستويات أساسية معرفية و منهجية ثم قيمية مرتبطة بالإتجاهات، فعلى المستوى المعرفي يهدف المنهاج الحالي لمادة الجغرافيا إكساب المتعلمين رصيد مفاهيمي ومعرفي حول القضايا المجالية المحلية والوطنية والعالمية. أما على المستوى المنهجي/المهاري فنجده يهدف إلى تقوية القدرات المنهجية والتعبيرية الخاصة بالجغرافيا تمكنه من توظيف مكتسباته في معالجة مكونات المجال الجغرافي وإستيعاب إشكالاته والإنخراط في إقتراح الحلول المناسبة. وعلى مستوى الاتجاهات نجده يهدف إكساب المتعلمين تربية مجالية مسؤولة تمكنه من الإندماج وتبني مواقف وسلوكات إيجابية اتجاه محيطه الجغرافي بمختلف أبعاده. توخيا من ذلك إستقلاليتهم في تعاملهم مع المجال.

الهوامش:

[1]  البرامج والتوجيهات التربوية الخاصة بمادة الإجتماعيات بسلك التعليم الثانوي الإعدادي، 2009 ، ص 10

[2]  عبد الرحيم الضاقية، درس الإجتماعيات من التخطيط إلى التنفيذ، ص 9-10

[3]  دليل الأستاذ والأستاذة، التجديد في الإجتماعيات، السنة الثالثة من التعليم الثانوي الإعدادي، ص 7

[4]  البرامج والتوجيهات التربوية الخاصة بمادة الإجتماعيات بسلك التعليم الثانوي الإعدادي 2009، ص، 15

[5]  دليل الأستاذ والأستاذة، التجديد في الإجتماعيات، السنة الثالثة من التعليم الثانوي الإعدادي، ص 7

[6]  التوجيهات التربوية والبرامج الخاصة بتدريس التاريخ و الجغرافيا بسلك التعليم الثانوي التأهيلي 2007، ص 11

 

أستاذ التعليم الثانوي مادة التاريخ والجغرافيا – خريج ماستر تدريس العلوم الاجتماعية والتنمية –  كلية علوم التربية الرباط- وباحث في علوم التربية والديداكتيك التخصصي لمواد الاجتماعيات.