اخبار الثقافة

16:12

من دروس الحياة

ثلاث سنوات بين ألم وأمل

كتب في 19 فبراير 2021 - 4:45 م
مشاركة

اسماء بوعشرين

ثلاث سنوات ذقنا فيها شتى صنوف الألم، ألم التهم الغريبة، ألم الأحكام الثقيلة والقاسية، ألم التشهير الممنهج وما رافقه من عبارات سب وشتم تتقاذفها ألسن الشامتين والحاقدين، ألم الفراق والبعد عن رب أسرة وأب طفلين…
ألم الأسئلة التي يلقي بها طفلاي كرصاصات ملتهبة تخترق مسمعي وتستقر في قلبي المكلوم ، أين بابا ؟ متى سيعود ؟ لقد طال غيابه! اشتقنا إليه! متى يدخل علينا حاملا معه هداياه الجميلة وابتسامته المشرقة؟ متى يا ماما؟ فلا أجد لهذه الأسئلة الحارقة جوابا إلا دموعا ملتهبة تنهمر دون استئذان، أضطر إلى إخفاءئها عن أعين أبنائي حتى لا أزيد من ألمهم وأعمق جراحهم… ألم فظيع يخترق القلب ويجتاح أسرتنا وتفاصيل حياتنا…
ولكن دائما هناك أمل، أمل كبير يقاوم بشراسة كل حالات اليأس والإحباط التي تجثم على نفوسنا جميعا، أمل يكبر كل يوم في نفسي، وأنا أتلمس بيداي جبين طفلاي، أمل أراه يقترب كلما أيقنت أنه ما يزال في هذا الوطن من العقول الحكيمة، والضمائر الحية والقلوب السمحة التي تنبض بالعطف والتسامح ، نعم، هناك عقول متشبعة بالحكمة والنبل بما يكفي لإنصاف زوجي وأب أطفالي، بإمكانها أن تسهم في رفع ألمنا وتخفيف حزننا، ولما لا أن تبدل حزننا سعادة وفرحا…
أنا مؤمنة أن الوطن غفور رحيم بأبنائه، خليق بإدخال الابتسامة في نفوس أبنائي الحيارى …
إني أرى الحكمة في شموخها، والرأفة في رقتها قد اجتمعتا في صاحب الجلالة حفظه الله، ولطالما كان سديدا في قرارته التي تداوي الجروح، وفي عفوه الذي يواسي رعاياه الأوفياء،، ومنه ننتظر الحلم والعطف المعهودان عليه، والحكمة التي تصدر من قرارته كلما اشتد الأمر واستعصى الحل، ومنه أنتظر العفو الجميل….