أخبار دولية

9:15

جواسيس ميركل

اخبار الثقافة

16:27

فقدان حاسة الشم

فلسفة الروح بين المتخيل و الواقعي

كتب في 4 فبراير 2021 - 4:21 م
مشاركة

السوقة لا تمثل كل الحياة، هي جزء من الحياة، ومن الناس من يظن أن أخلاق هؤلاء الأرذال هي أخلاق كل المجتمع، فهناك أخلاق متعالية عن أخلاق السوَق، هي أخلاق العابدين، الحامدين، السائحين، العالمين، الذاكرين، الركع السجود، الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، وهذه هي روح الخلق…

والروح عالم غريب عجيب لا يمكن أن نصفها وعلمها عند الله، لكنها تمثل شيئاً نقياً وجميلاً، وتمثل جانب الخير في الإنسان، تم أسرها داخل هذا الجسد لكي تحافظ على إنسانيته وتعايش صراعاً مع نفسه البشرية…

بعضنا تنتصر عليه روحه ويميل إلى الروحانيات والزهد وبعضنا تنتصر عليه نفسه الأمارة بالسوء ويميل إلى الشرور، وبعضنا يعيش حالة من التعايش والإنسجام بين الروح والنفس بشكل عقلاني…

حتما ستتحرر هذه الروح يوماً ما وتعود إلى خالقها بعد أن يضعف الجسد ولم يعد بمقدوره أن يحتوي تلك الروح الجميلة والمتمردة بين جنباته، حينها تغادره بعد أن تَخمُد أنفاسه، وحقيقة الموت كفيلة وحدها بجعل المرء يراجع نفسه وحساباته مادام أنه لازال على قيد الحياة.