أخبار دولية

9:15

جواسيس ميركل

اخبار الثقافة

16:27

فقدان حاسة الشم

“اصوات الفقراء” إصدار جديد يتناول الفعل الانتخابي لدى الطبقات الهشة

كتب في 16 يناير 2021 - 10:40 م
مشاركة

عبد العليم زياد/عالم اليوم الدولية
أصدر حسن قرنفل، عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة مدير مختبر المجمع المغربي، كتابا بعنوان “أصوات الفقراء”، ضمن سلسلة “بحوث ودراسات”، عن “دار أبي رقراق للطباعة النشر”.

وقد تناول في مقدمة الكتاب كون “الفقراء يعتبرون أكثر الفئات الاجتماعية تأثرا بالسياسات الحكومية، وقوانين المالية، والمخططات الإستراتيجية الكبرى، حيت ان جدلبة الارتباط قائمة بشكل واضح بين مصيرهم ومصير أبنائهم تبعا لقرارات الحكومات وأجرءتها ، عبر صناعة  القوانين، وما تتبناه من تدابير من شأنها أن تحسن وضعيتهم الاجتماعية وتفتح لهم سبل الخروج من الفقر”.

وكما تناولت المقدمة ذاتها كون الكتاب انطلق من أسئلة متنوعة تتلخص اساسا حول من يصوت الفقراء؟ هل يصوتون في اتجاه واحد؟ هل تؤثر وضعية الفقر في توجيه تصويتهم؟ هل تستفيد الأحزاب التي ترفع شعارات المساواة والعدالة الاجتماعية ورفع العبء عن الفقراء ودفع الأغنياء إلى التضامن الاجتماعي من أجل تمكين الفقراء من عيش كريم من أصواتهم؟ أم يصوت الفقراء حسب ارتباطات وعلاقات والتزامات لا علاقة لها بالأحزاب السياسية وطبيعة برامجها؟

وللاجابة على هذه الاستفسارات حسن قرنفل أنه ، تم تقسيم الكتاب إلى ستة فصول، أولها بعنوان “الفقر.. محددات ومعطيات”، يتضمن تعاريف الفقر ومؤشراته وتصنيفاته الدولية، إضافة إلى بعض القضايا الأساسية من قبيل التمييز بين الفقر الموضوعي والفقر الذاتي أو المحسوس.

الفصل الثاني حمل عنوان “نظريات في السلوك الانتخابي”، ويتطرق لأهم النظريات والبارديكمات المفسرة للسلوك الانتخابي، حيث تم التوقف بالخصوص عند أحدث الكتابات في الموضوع، من أجل التساؤل عن مدى استجابتها وقدرتها على تفسير السلوك الانتخابي في المغرب بصفة عامة.

وتطرق الفصل الثالث، المعنون بـ”الفقراء والسياسة”، لطبيعة علاقة الفقراء بالسياسة، من خلال الكشف عن مدى تأثير وضعية الفقر على المواقف السياسية للفقراء، ومدى انخراطهم في العمل السياسي، وطبيعة الأحزاب التي تستقطبهم، إضافة إلى تناول بعض النظريات التي تفسر السلوك الانتخابي للفقراء.

وخصص الفصل الرابع لموضوع “الجماعة وأدوارها”، انطلاقا من اختبار وكشف طريقة تصويت الفقراء في الانتخابات الجماعية، مع تحديد أدوار الجماعة الجديدة وصلاحياتها ومجالات اختصاصها وتدخلها، وأدوار رئيس الجماعة وأعضاء مكتبها، وطبيعة التدبير الجماعي ومعيقاته وتحدياته.

واهتم الفصل الخامس من الكتاب بتحليل الانتخابات الجماعية لشتنبر 2015، حيث جرى التطرق لمختلف الجوانب المرتبطة بها، من ترشيحات وحملة انتخابية ونتائج وخلاصات.

وفي الفصل الاخير من الاصدار تناول حسن قرنفل ، إجراء تحليل تفصيلي لطبيعة تصويت الفقراء في كل جهات المملكة، مع التركيز على أكثر الجماعات القروية فقرا، من أجل معرفة مدى تأثر الفقراء بالحملة الانتخابية وبرامج الأحزاب، وطبيعة سلوكهم يوم الاقتراع، مع استنتاج بعض الخلاصات الأساسية في الموضوع.