أخبار دولية

9:15

جواسيس ميركل

اخبار الثقافة

16:27

فقدان حاسة الشم

الناشط الاعلامي الحسين فاتش يستفسر الحكومة الإسبانية ورئيسة البرلمان بشأن قانونية الاحزاب المغربية بإسبانيا

كتب في 12 يناير 2021 - 12:57 م
مشاركة

عالم اليوم بريس

توجه الفاعل الجمعوي و الناشط الاعلامي الاستاذ الخسين فاتش باستفسار للحكومة الاسبانية و رئيسة مجلس النواب الاسباني حول اشكالية قانونية فروع الاحزاب المغربية باسبانيا وهل تحضى بترخيص الفعل السياسي لتعبئة المهاجرين و منخرطيها هل فعلا تتواجد الاحزاب السياسية بشكل يسمح لها بالممارسة السياسية على الأراضي الإسبانية وتمارس مختلف نشاطاتها السياسية داخل إطار القانون، ام تتواجد بصفة لا شرعية وتشتغل في السرية اي la clandestinidad?
وهو السؤال الذي فرضت المستجدات الاخيرة التي طرأت على الساحة مؤخرا وكان طرحه من طرف الفاعل الاعلامي الحسين فاتش بالحاج على السلطات الإسبانية للإجابة عن عن مجموعة من الاستفسارات و التصدي لنوع من الممارسات التضليلية على اثر قيام حزب الاتحاد الاشتراكي المغربي بمعية أحزاب أخرى تستضيفها الدولة الإسبانية فوق اراضيها بارتكاب خرق سافر للمادة 2 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية في حق المهاجرين المغاربة المقيمين باسبانيا من خلال قيام تلك الاحزاب في الآونة الاخيرة بتنصيب ائتلاف من الممثلين وقع عليهم اختيارها وتمت العملية في سرية تامة وخارج عملية الانتخابات النزيهة والشفافة الكفيلة بضمان إعمال حقنا المشروع في اختيار من يمثل المهاجرين في المشاركة في الشؤون العامة يقول الفاعل الجمعوي في استفساراته الموجهة للحكومة الاسبانية و رئيسة البرلمان الاسباني.
وأظاف ان الاحزاب السياسية المغربية التي تستضيفها الدولة الإسبانية تقدم نفسها وتشتغل بصفتها حزبا سياسيا كامل الشخصية المعنوية، بينما مقراتها الاجتماعية هي عبارة عن جمعيات أهلية، الأمر الذي يجعل وضعها القانوني مثار لبس وغموض خاصة في حالة نشوب نزاع قانوني بينها وبين المتعاملين إذ يتعذر على المدعي وعلى القضاء ان يتواصلا مع عناوين مقراتها كحزب سياسي .
وقال ان المهاجرين المغاربة المقيمون باسبانيا يلتمسون من الحكومة الإسبانية التدخل الفوري من أجل وضع حد لهذه الإشكالية حماية لحقوقهم من ما اسماه بالانتهاك من طرف احزاب سياسية يكتنف وجودها الكثير من الغموض على التراب الاسباني وتحوم ضبابية واضحة حولها دون أن يجد القضاء الاسباني طريقا لاجبارها على انصاف ضحاياها وفرض احترامها وامتثالها للقوانين الإسبانية يختتم الفاعل الاعلامي الحسين فاتش استفساراته .