اخبار الثقافة

16:12

من دروس الحياة

جالية بنخب مثقفيها وبكفاءاتها ام قطيع في مهب ريح الطفيليات؟؟؟

كتب في 9 يناير 2021 - 10:14 ص
مشاركة

بقلم الحسين فاتش 

لا تستقيم المسوغات مهما يجتهد البعض من المقربين من جوقة مايسمونه “بتنسيقية أحزاب مغاربة العالم في الخارج ” في ابتداعها محاولة من هؤلاء لابعاد الشبهة عما قام به سماسرة واذناب أحزاب المخزن في الخارج من التورط باستعمال المكر والنصب والافتراء ، والخداع ،الي ممارسة الاحتيال على المهاجرين والتواطؤ مع أحزاب المخزن في عملية المصادرة المفضوحة لاارادة أفراد الجالية وفرض أنفسهم خارج الشرعية والمشروعية ممثلين عن ستة ملايين من المغاربة المغتربين بدون اي سند قانوني، فمغاربة العالم لم يتم استدعاوهم لحضور جموع عامة ولم يناقشوا ملفا مطلبيا ولا تم اطلاعهم عن فحوي سيرة احد من المترشحين او منحوا أحدا تزكيتهم وانابوه عنهم بصفة شرعية ووضعوا فيه الثقة ليتحدث باسمهم كما لم يصدروا بيانا عاما ختاميا يدعو الحكومة المغربية بالاستجابةالفوريةلمطالبهم . بلا هذا ولا ذاك ومن دون سابق إنذار قامت مجموعة من المخادعين تحركهم مصلحتهم الذاتية الآنية ولهاثهم خلف منصب ريعي بتنصيب ذواتها ناطقة باسم الجالية وممثلة لها في عملية انقلابية مباغتة تذكر باجواء الانقلابات التي تشتهر بها جمهوريات الموز، وفي ذبح فاضح للدمقراطية ومصادرة ممسوخة لحرية الاختيار ورفس همجي بالنعال لقيم وقوانين المجتمعات الاروبية الدمقراطية التي نعيش في كنفها، وبين عشية وضحاها تصبح الجالية المغربية لثاني مرة ضحية قرصنة لتضالاتها وتلاعب فاضح بمصالحها الحيوية وحقوقها المشروعة ومستقبل اجيال أبناءها و ضحية نصب واحتيال بعد أن كانت ضحية لنفس السلوكيات المنحرفة من قبل “الوداديات” السيئة الذكر .
مايغيب عن ذهن هذه المجموعة من الانتهازيين ان تجربة المخزن في التعامل مع الطفيليات من فصيلتهم التي تجلبها رائحة مرقة الريع الي خيمته طويلة وغنية بالدسائس والمكر والعبقرية ،فهو يعرف انهم ائتلاف لمجموعة من صغار المصلحجيين تعظم في عينها صغائر اكرامياته، تعيقها الكثير من المحدوديات، اذ هم مقطوعون من شجرة كما يقال بلا قواعد ولا امتداد جماهيري لهم وبالتالي فهم يفتقرون الي الإسناد الشعبي، ومن تم سيردون خاويي الوفاض اللهم ماسيحققونه لأنفسهم وفقا لمبدأ الغاية تبرر الوسيلة ليفوتوا بذلك على مغاربة العالم فرصة تاريخية لانتزاع حقوقهم المسلوبة.
يتبع.