أخبار دولية

9:15

جواسيس ميركل

اخبار الثقافة

16:27

فقدان حاسة الشم

فوهة القلم

كتب في 8 يناير 2021 - 11:13 ص
مشاركة

ادريس زياد لعالم اليوم الدولية

بعض الأصابع ينبغي أن تُشنق كما الرقاب، لأنها تكتب كلاماً رياء ولا يستحق حتى الإلتفاتة إليه، فالأصابع إن كتبت بحسن نية وظن ثم بدا لها العكس وجب عليها حينئذ أن تصحح ما بدر منها وتوضح الحق وإلا اعتبرت خائنة، أما الأصابع التي لا زالت تكتب الزور وتشهد به رغم جلال الحق وإنجلائه فالشلل في حقها طلب إلى الله، فهؤلاء هم أصحاب العقول المستريحة والأنفس القبيحة، من محدثي النعم والمقام، ومن طالبي الريادة من غير استحقاق ولا مكنة أو رؤية، إنما هم أهل التسلق والتملق…

للقلم والبندقية فوهة واحدة، غير أن البندقية تقتل مرة واحدة، أما القلم فيقتل مرات ومرات، فبإمكان القلم أن يقاتل، فيَقتل، ويُقتَل، وأن يعدل ويجور، وبإمكانه أن يجرح ويداوي، وأن يرحم ويرق ويبطش، وبإمكانه أن يجعل قتله سريعاً أو بطيئاً، وبإمكانك أن تجعله معك أو عليك، غيثاً على ترابك الخصيب، أو مطراً على حديدك الصدِئ، ورداً أو شوكاً…

لا تندم على أحد عاملته بصدق وحب وود ثم اكتشفتَه أنه سيء خوان، ولكن تَحَسّر على من عاملته بجفاء وقسوة فإذا به طيب صوان، فرغم تعاملك بكل ثقة ونية صادقة مع كل أنواع الناس وتستطيع أن تحتوي الجميع، لكنك ستفشل في أن تتقبل من يدس السم في العسل، من يقول شيئاً وهو يعني شيئاً آخر، من يقدم طعنته بين الكلام مغطاة بالورود، من يبتسم ويسقي المر بلسانه في ذات الوقت، ادع الله أن يباعد بينك وبينه كما باعد بين المشرق والمغرب.