اخبار الثقافة

13:37

يوميات شاب عاطل … !

اخبار الثقافة

10:20

وَ مَرَّ الغَريبُ

صورة اليهودي في الامثال الشعبية المغربية: مقاربة سيمائية – لسانية.

كتب في 7 يناير 2021 - 11:52 ص
مشاركة

ذ- محمد دخاي:

يتناول هذا البحث الموسوم بـ المقاربة السيميائية – اللسانية لصورة اليهودي  في  الامثال   الشعبية  المغربية معرفة الخطوات والمراحل التي يجتازها بناء المعنى من مستوى السطح إلى مستوى العمق، من اجل توضيح  الأسس والسياقات  التي يشيد المعنى بها سيميائيا ودلاليا .

المثل ببنيته اللغوية المختزلة تجعله ينفرد  وتمايز بوظائف خاصة يفرض بها وجوده كنص يتمتع بقدرة دلالية، أولا كخطاب  يتم حصره كنتاج للتفاعل بين مرسل ومرسل اليه وارسالية  ترقى به الى الوظائف الستة للكلام المعروفة التي وضعها اللساني رومان جاكوبسون  R.JAKOBSON وثانيا  كمنتج  للمعنى كما يرى جاك دريدا Jacques Derrida،  تغلب عليه السردية المسجوعة والواصفة والبعد الايقاعي  الذي يساعد على عملية حفظ الامثال  كسيرورة مجتمعية وحركة وصراع الانسان مع الحياة بلغة فنية واعية فالأمثال كما عند ابن عبد ربه هي(  “ وشي الكلام وجوهر اللفظ وحلي المعاني، والتي تخيرتها العرب ونطق بها في كل زمان وعلى كـل لسان، فهي أبقى من الشعر وأشرف من الخطابة، لم يسر شيء مسيرها ولا عم عمـومها حتى قيـل: أسير من مثل”. ) ( 1)

يكتسب المثل من دلالته المعجمية ، صفة لغوية باعتباره اثرا شفويا ثم اثرا كتابيا ايضا ، انه دال لساني يستحضر مفهوم المدلول على حد تعبير دي سوسيرFerdinand de Saussure ، انتجته سياقات  ثقافية معينة ، ويبقى قائله مجهول الهوية ، اكتسب شرعية تاريخية  وثقافية . فهو يجمع بين كونه ملفوظا يتسم الإيقاعية  وخطاب يجمع   ما بين العديد من الصور الاسلوبية والبلاغية  تعطيه دلالات متداخلة ، تجمع ما بين الدلالة الحرفية والدلالة المضمرة  ( فالأمثال الشعبية تستمد بقاءها من تواصلها الاجتماعي ، ومن اندراجها الشفهي والكتابي  في المنظومة المعرفية للمجتمع ) ( 2)

فمن الناحية الشكلية فان ما يميز المثل هو الاستقرار الصرفي والتركيبي من الناحية التوزيعية مما يجعله ضمن الاحكام والأقوال المأثورة والتعابير المجمدة ، التي لا يمكن استبدالها او اضافة عنصر لغوي لها ،  اما من الناحية الموضوعاتية  فتطرح الفرضيات السردية لصورة المثل في الثقافة الشعبية المغربية من خلال تركيبتها اللسانية و الدلالية  العديد من المحكي عن اليهودي  الذي يختزل سياقات التعايش مع المسلمين  والتي غالبا ما تستحضره بشكل سلبي وهي نفس الصورة التي تستحضر بها في ثقافات اخرى كما تشير الى ذلك ويكيبديا – انظر الرابط اسفله –   التي ترى ان الصور النمطية لليهود هي صور معممة عن اليهود، غالبًا ما يتم تصويرها بالرسوم الكاريكاتورية حيث  عززت بعض المنشورات ككتاب بروتوكولات حكماء صهيون مثلًا بالإضافة إلى بعض المنشورات الأدبية كمسرحية تاجر البندقية لوليام شكسبير ورواية أوليفر تويست لتشارلز ديكنز الصورة النمطية لليهود المحتالين.

تعمل جميع الامثال الشعبية  المغربية  على استحضار  الارتباط القوي لليهود بدينهم وعقيدتهم في مقابل الديانات الاخرى واستحالة التخلي عنه من مثل : ( لا تتيق باليهودي الا سلم واخا من وراء الربعين عام (يهودي وسلمت بين يديك) ،  (بحال عاتق اليهود، زوجوني ولا نسلم) ـ( بحال اللي دافع اليهودي للجامع) بالإضافة الى  تمثلات اخرى من  مثل : (بحال اللي كايحسن لولاد اليهود لا أجر لا منفعة)ـ( بحال مزلوط اليهود، لا دنيا لا آخرة)ـ (جا لوسط الملاح، وقال ألعاشقين في النبي صلوا عليه)،( الثقل والعقبة والحمار يهودي ،(الرباعة د اليهود). (خسارة فاليهودي عينيه) ـ (بحال مقابر اليهود، البيوضا وقلة الرحمة)،( ليهودي الخانز )، (كول ماكلة اليهود وانعس في فراش النصارى )،( ليهودي الى خرج من عيدو ، يا ويل من يطيح ف ايدو )،( اذا تعطلات ليهودية بالنفاس ، طرنن ليها الريال يطلل من بطنها الراس) ، (جنان ليهودي ، كل منو وانعل مولاه )،  وتمتد هذه الصورة السلبية على المستوى الكاريكاتوري في  احتفالات ظاهرة “بوجلود” أو “بيلماون” بالأمازيغية أو حتى “بولبطاين” بتعبير ساكنة المدن الشمالية.

هذه الامثال  حفظت مظاهر اجتماعية  وتاريخية للوسط الاجتماعي المغربي  والتي تعكس معاملة المكون اليهودي وهو جزء ،من رؤية  عامة  تعمل على شيطنته بالكامل في الثقافة العربية بل وفي الثقافة العالمية . ففي قصص التراث الديني يتم استحضار اليهود كنموذج للقتل ، وفي  الأدب كنموذج  للجشع وحب المال وذلك من خلال شخصية “شايلوك” في “تاجر البندقية” لشكسبير ومربي اللصوص “فاجن” الذي يجمع الشيطانية والشر في “أوليفر تويست” لتشارلز ديكنز  وكذلك في أول رواية ظهرت في فلسطين “الوارث” لخليل بيدس 1920 وتبدو فيها شخصية اليهودي انتهازية جشعة متكالبة على المال. وفي “زقاق المدق” لنجيب محفوظ (1947) يأتي وصف اليهوديات على لسان حميدة بأنهن متحللات من العادات والأعراف والتقاليد. ولا تختلف الصورة عند إحسان عبدالقدوس في رواية «لا تتركوني هنا وحدي» (1979) ففيها المرأة اليهودية التي تضحّي بكلّ شيء في سبيل المال، بينما تستحضر رواية «دم لفطير صهيون» (1971) لنجيب الكيلاني  اليهودي على انه  المحتقر للآخرين والمستبيح دمهم،  ونموذجا للخيانة والإرهاب والجبن والنفاق في رواية «أحمد وداود» (1986) لفتحي غانم.

والسؤال الذي تطرحه هذه القراءة  ،  هو  هل يمكن اعتبار  هذه القيم المحمولة عبر الامثال  المذكورة اعلاه  في رؤيتها السلبية لليهودي  كافية للحديث عن غياب التسامح والقبول بالأخر الذي غالبا ما يتم التأكيد على  انه موجود تاريخيا في وسائل التواصل الاجتماعي  وميز علاقة المسلمين باليهود في المغرب ؟  سؤال قد نجد له جوابا في العديد من الامثال التي تستحضر اليهودي في جانبه الايجابي ايضا ، كإقرار من المسلم لليهودي بأنه شديد التمسك بعقيدته الدينية وتقاليدها في بيئة مغايرة له، لا يحيد عنها ولا ينسى واجباتها وتعاليمها ،( سير مع اليهود، وخلي الجيران شهود).  ذلك ان تداولية المثل  في الثقافة الشعبية كوحدة سردية وبيانية يتم تصريفها بين متكلم ومخاطب من اجل الترويج لقيم دلالية  ثابتة وتحمل عدة معاني دلالية  تنطلق  من تجارب المعيش اليومي، و تسير في سياق العديد من المؤشرات اللسانية والسيمائية  والتي تحمل وحدات تضمينية في التركيبة الدلالية التي تنطلق من تهيئة مجتمعية  بمرجعيات سوسيوثقافية  التي لا ترى في اليهودي الا صورة سلبية ، لا تمنعه من حضوره التاريخي والرمزي  كمكون اساسي  من مكونات الهوية المغربية .

 

هوامش الدراسة :

1- ابن عبد ربه- العقد الفريد – ص400

2- خليل احمد خليل- نحو سوسيولوجيا للثقافة الشعبية- دار الحداثة-بيروت 1979-ص 76

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%85%D8%B7%D9%8A%D8%A9_%D8%B9%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%87%D9%88%D8%AF