اخبار الثقافة

13:37

يوميات شاب عاطل … !

اخبار الثقافة

10:20

وَ مَرَّ الغَريبُ

نقطة نظام …شرود الكدش: تآمر وتشريد وتهديد و…. بإسم النضال

كتب في 5 يناير 2021 - 10:21 ص
مشاركة

عالم اليوم بريس
قام الاتحاد المحلي للمركزية النقابية الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بقافلة بالسيارات بين أزقة وشوارع مدينة بولنوار بتاريخ 29 دجنبر 2020، متوجهة لمقر الجماعة هناك بهدف الاحتجاج وفق البيان/النداء الصادر عن النقابة ضد:
الشطط في استعمال السلطة واستغلال النفوذ
التضييق على الحريات النقابية
سوء تدبير الوضعيات الإدارية والمالية للموظفين والمحسوبية والزبونية والإبتزاز
عدم احترام حرمة الإدارة والعنف اللفظي في حق الموظفين وغياب وسائل العمل ومرافق الصحة.
الحرمان من مختلف الحقوق والتعويضات..
وخلال الوقفة امام مقر الجماعة القى السيد مصطفى زمزم متقاعد بالمجمع الشريف للفوسفاط (بصفته كاتب الاتحاد المحلي والكاتب الجهوي وعضو المكتب الوطني للنقابة الوطنية لعمال الفوسفاط وعضو المكتب التنفيذي للكونفدرالية وعضو المؤتمر الوطني الاتحادي وعضو حزب فدرالية اليسار الديموقراطي ووكيل لائحة فدرالية اليسار الديموقراطي في الانتخابات السابقة) كلمة بإسم الاتحاد المحلي للكونفدرالية اكد انه:
يندد بقرار المنع الكتابي الصادر عن السلطات المعنية والقاضي بمنع القافلة/الوقفة.
يؤكد على وطنية التنظيم واستقلاليته عن جميع التيارات السياسية ومغربية الصحراء وادانة التطبيع.
يجدد التضامن مع “الودادية السكنية الرحمان” ومع “الإخوان” الذين تعرضوا “لمتابعات كيدية”
يقول للقضاء إنه يشم رائحة الفساد والرشوة ورائحة مموني وسائل احههه (كحبة) الالبسة ووووننهدا”
يدعوا السيد العامل الى عدم الاستهتار بالحوار.
الشي الذي أثار استهجانا واستخفافا كبيرين في وسائل التواصل الاجتماعي من طرف المتتبعين للشأن المحلي وخاصة عمال الجماعات وعمال الفوسفاط والمناولة الذين يعرفون أكثر من غيرهم خبايا مثل هاته الخرجات ولماذا تم اقحام جهاز العدل وعامل صاحب الجلالة على الإقليم الذي نالهم نصيب من كلمة الكاتب.
وبما ان المناسبة الأساسية هي مشاكل الجماعة المذكورة كما جاء في البيان/النداء، فإن موظفي الجماعة وبعض المتتبعين استغربوا من كلمة كاتب الاتحاد المحلي حيث لم يسمعوا عن مشاكلهم موضوع القافلة/الوقفة شيء يذكر ولم يتطرق لها السيد الكاتب وكأنه خطط ونظم وحضر للقافلة/الوقفة ببولنوار ليسقط الطيارة في “حديقة التعاونية” والتي سماها ودادية الرحمان السكنية لينتقل الى “حديقة المحاكمات الكيدية” (كما سماها) والتي يتابع فيها رفاقه في النقابة والحزب والأيديولوجية، بجنح السب والقذف ونسب وقائع كاذبة والتشهير والمس بالحياة الخاصة، لِيُلحِقَ صوت الاتحاد المحلي بباقي المتضامنين حيث تم تعيين هيئة محامين من طرف نقابة الفوسفاط التابعة للكدش عبر رسالة وإصدار بيانين (تتوفر الجريدة على نسخ منهم) الأول لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي والثاني لفدرالية اليسار الديموقراطي كلهم يعلنون تضامنهم مع رفاقهم بطريقة (فيها الصواب). الا ان كلمة الاتحاد المحلي هذه المرة كانت بجرأة زائدة (بزاف) حيث “دار شرع يديه” وقام بالقافلة/الوقفة الاحتجاجية رغم المنع واتهم فيها جهات بعينها ب”الرشوة” حين قال (بأنه لم يفهم سبب منعهم من القيام بهذه المسيرة وندد بقرار المنع الكتابي لهذه المسيرة….) و(إنه يشم رائحة الفساد والرشوة ورائحة مموني وسائل اححههه _كحبة_ الالبسة ووووننهدا _تمتم_…، ولكن نقول هيهات….نقول نحن مع جميع الكونفدراليين الذين يتعرضون للمتابعات…) انتهت الكلمة، ضاربا بعرض الحائط قرار المنع الصادر عن السلطات ومتحديا لها، وخارقا لإجراءات الحجر الصحي معرضا المواطنين والمواطنات لخطر العدوى والإصابة بمرض كورونا اللعين، وموجها اتهامات خطيرة لمؤسسات الدولة وأجهزة القضاء داعيا بذلك إلى “العصيان” ، ومتناسيا لماهية النقابة ودورها وفق الدستور المغربي وكذاك وفق قوانين منظمة العمل الدولي وأن هناك مؤسسات وقوانين مغربية تنظم العلاقات بين جميع الهيئات والمنظمات والأفراد المغاربة على حد سواء كيفما كان لونهم او عشيرتهم او انتماءهم أو… دون تمييز وانه ليست هناك قوانيين تفضيلية للكونفدراليين وأن الانتماء للوطن أولى وأكبر، واسترسل السيد الكاتب في كلمته أن التنظيم وطني والصحراء مغربية _مع العلم أن الجميع يعلم أن التنظيم له سابقة خطيرة في الحصول على أموال من منظمات داعمة لعصابة البوليساريو (UGT)_ وأنه لا مجال للمزايدة في الوطنية، وكأن السيد الكاتب يوجه رسالة إلى كل من يهمهم الامر (نحن هنا) و (يا إمَّا ويا إمَّا) وبتعال كبير وكأنهم فوق القانون خاصة أنه كما جاء في سياق كلامه أنه “قام بالقافلة والوقفة رغم المنع الكتابي” الصادر عن السلطات ورغم “إجراءات الحجر الصحي” وأنه “يوجه” رسالااات ؟؟؟ بفرض الأمر الواقع للأسف دون حسيب أو رقيب ودون أن نسمع عن تدخل الاجهزة المعنية لتطبيق القانون.
في نفس الوقت، يناقش فوسفاطيون متضررون من برنامج الترقية بتواطئ واضح ومفضوح لبعض مسؤولي هذه النقابة بالفوسفاط، فضيحة ما عرف باللائحتين وخاصة بعد صدور لوائح الترقية النهائية والتي جاءت مخيبة للآمال للكثير من العمال، حيث استفاد منها عدد كبير من المسؤولين النقابيين وممثلي العمال المنتمين لذات التنظيم رغم غيابهم التام عن المعامل والاوراش، مستفيدين كذلك من ريع التفرغات والإكراميات والمنح المقدمة من طرف إدارة الفوسفاط وأمور أخرى سنتطرق لها لاحقا…، كما يتساءلون عن وضعية الكونفدراليين الفوسفاطيين الذين حضروا القافلة ووقفة بولنوار الموثقة بالصور (هل يعتبرون غائبين عن العمل او حاضرين او متفرغين) ووقفات أخرى في مرات سابقة داخل وخارج المدينة وعن مصادر تمويلها من نقل وأكل ومبيت وأمور أخرى…، وكذلك عن مصدر أتعاب المحامين المكلفين بالدفاع عن “الرفاق” موضوع ملف التشهير.
كما تساءل آخرون من بينهم أعضاء تعاونية الرحمان من مختلف فئات الشعب عن العلاقة بين الودادية وأجهزة الكونفدرالية، وكيف تم إقحام اسم التعاونية/الودادية في كلمة الوقفة؟ أهل هذه الودادية تابعة للنقابة؟ وهل الاتحاد المحلي على علم بهذا؟ أم أن كاتب الاتحاد المحلي منخرط بها (مساهم في رأسمالها)؟ أم أن القضية فيها ما كان خفيا وبات جليا؟ وأنه (أنهم) المنظرون يحركون كراكزيهم من وراء الستار ويصنعون الملفات الكيدية للإيقاع والنيل وفي أدنى الحالات تشويه وإلهاء خصمهم الأعزل عن الأهم، أم أن الخناق بدأ يضيق بهم فعلا؟ بعد أن صدت في وجوههم الأبواب، فأصبحوا لا يتحكمون في أعصابهم، وخصوصا مع اقتراب موعد المحاكمة، و بعدما شدد السيد محمد عبد النباوي الوكيل العام للملك رئيس النيابة العامة، في منشور موجه إلى الوكلاء العامين للملك لدى محاكم الاستئناف، ووكلاء الملك بالمحاكم الابتدائية، على ضرورة التطبيق الصارم للمساطر القانونية والقضائية بخصوص جرائم المس بالحياة الخاصة والقيام ببث أو توزيع ادعاءات أو وقائع كاذبة.
أما عمال المناولة والتعليم المفوض بالمجمع الشريف للفوسفاط فهم يعلمون أن السائل عن مشاكلهم أعلم وأدرى بما يحاك ضدهم حيث إن النقابة الأكثر تمثيلية بالفوسفاط هي من تخطط وتساعد على تنزيل الاستراتيجيات رفقة مهندسي ادارة الفوسفاط.
ترى:
من أين هذه الجرأة؟ ومن يوفر لهذا (التنظيم) دون غيره الامكانيات المادية واللوجيستيكية والغطاء الفولاذي للقيام بكل هاته التجاوزات؟
أهو السلم الاجتماعي (المذلول) داخل مؤسسة الفوسفاط؟
أم هو التزام بتنفيذ تام لصفقة محمد النوبير الأموي والمدير العام آنذاك السيد مراد الشريف تحت وساطة السيد العلمي المدير السابق بمعامل تحويل الفوسفاط بالجرف الأصفر وعم الكاتب العام الحالي لنقابة الفوسفاط التابعة للكدش ؟
يتبع…