اخبار الثقافة

16:12

من دروس الحياة

مجلس المنافسة يمارس مهامه بشكل عاد رغم التقرير الذي توصل به القصر حول شبهات فساد .

كتب في 31 ديسمبر 2020 - 1:16 م
مشاركة

م.بوزغران/عالم اليوم الدولية
مجموعة من التقارير تناولت ما اعتبرته بعض المصادر شبهات فساد بمجلس المنافسة وقد تم توجبه رسالة الى القصر الملكي تتهم قيادة المجلس بغياب المصداقية بخصوص ملف المحروقات وهي الطلقة المدوية التي سال بشأنها مذاد، الا ان المجلس المعني عاد ليمارس مهامه بشمل عادي وكأن شيئا لم يكن، وقد عقد عبر تقنية الفيديو، دورته العادية التاسعة مرخرا للمصادقة على ميزانية المجلس برسم سنة 2021، وكذا مشروعي قرارين يتعلقان بعملتي التركيز الاقتصادي. فهل تم فعلا الاطلاع على التقرير و دراسة كل النقط المدرجة و مااسمتها فقراته بشبهات الفساد ،التقرير الذي توصل به الملك يتهم المجلس بـتجاوزات مسطرية في تدبير الملف المحروقات وممارسات من طرف الرئيس مست جودة ونزاهة القرار الذي اتخذه المجلس. وسجل التقرير ذاته اللجوء الإجباري إلى التصويت قبل إغلاق باب المناقشة، كما اشار الى الانتهاك الصارخ للمادة 39 من القانون المتعلقة بحرية الأسعار والمنافسة، وكذلك غموض الإجراء الخاص بالتحقيق، وعدم تلبية ملتمسات الأعضاء بهدف إجراء بحث متوازن للحجج المقدمة من طرف الشركات.
وسبق للملك على هامش التقرير ان قرر تشكيل لجنة متخصصة تتكلف بإجراء التحقيقات الضرورية لتوضيح وضعية ملف فساد قطاع المحروقات، وقد تم تعيين رئيسي مجلسي البرلمان، رئيس المحكمة الدستورية، رئيس المجلس الأعلى للحسابات، والي بنك المغرب، رئيس الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، وسيضطلع الأمين العام للحكومة بمهمة التنسيق لبحث الملف الشائك .