اخبار الثقافة

16:12

من دروس الحياة

البوح الممكن

كتب في 31 ديسمبر 2020 - 12:13 م
مشاركة

 حميد المهدوي

أعترف أنها حالة نفسية عجيبة وغريبة ولكن هذا هو واقع الحال بدون نفاق ولامراوغة..لا أعرف كيف يجتمع في داخلي حُبي للملكية وحبي لمن اظطُهدوا في ظل الملكية…

فعلا أحب الملكية وأحب أيضا المعطي منجب وبوعشرين والراضي والريسوني والزفزافي وهاجر وجلول والأبلق وأحمجيق وبوهنوش وغيرهم ممن اضطهدوا في ظل الملكية…

وأحب حتى من لا يتفق مع الملكية من معارضيها الشرفاء، وحتى وهم يقسون علي في أحكامهم القيمية الظالمة..أتألم كثيرا كثيرا حين يعجزون عن فك رموز أسلوبي الخاص في تفكيك عناصر الصراع السياسي في المغرب …بعضهم يسأل دون حكمة ولا تبصر سياسي استراتيجي: كيف تُحب الملكية وأنت قضيت في ظلها ثلاث سنوات دون رحمة ولا شفقة ولا أدنى شرط من شروط المحاكمة العادلة، على خلفية تهمة سريالية خرافية أسطورية؟…أنت إما خائف وإما متملق؟

والحال أني لا هذا ولاذاك، لأني تبنيت أخطر المواقف شجاعة وأنا داخل السجن، وليس حرا طليقا كما اليوم.. أنا فقط رجل غير حقود وإن صدرت عني أحيانا عبارات غاضبة…. أنا فقط أحاول أن أُوحد، ربما، ما لا يُوحد.

ولكن المهم بالنسبة لي أن أجرب، أعترف أني أشعر الآن بغبن شديد شديد جدا جدا بسبب اعتقال المعطي منجب، خاصة مع حملة التشهير الممنهجة التي رافقت اعتقاله والتي تسيئ كثيرا كثيرا كثيرا كثيرا لكل المكتسبات التي تحققت في ظل الملكية، ليس لأن منجب فوق القانون، ولكن فقط متابعته في حالة اعتقال والتشهير المواكب لعملية اعتقاله أمام اعين المسؤولين عن حماية المحاكمة العادلة والمسؤولين عن كرامة الناس..
نحب الطرق السيارة ونحب العمارات الشاهقة ونحن القناطر الأرضية ونحب اعتراف أمريكا بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية، لكن لا طعم لكل هذه المكتسبات ونحن نشعر بالخوف على مكتسبات دستور 2011 ومكتسبات قانون المسطرة الجنائية الخاصة بقرينة البراءة,,.

عندما تنشر المواقع الإلكترونية الأسرار المالية الخاصة لمتهم والتي يستحيل الحصول عليها إلا من الشرطة أو مؤسسة بنكية فإنها لا تسيئ بذلك للمتهم وفقط بل وتسيئ للملكية باعتبارها الضامنة لشروط المحاكمة العادلة ..فيا من تهاجمون منجب بدعوى حبكم للملكية إنكم تضرون بصورة الملكية لأنها مسؤولة دستوريا عن حماية كرامة منجب وأسراره الخصوصية بصفته متهما..

مؤلم الوضع الذي وصلنا له مؤخرا بخصوص شروط المحاكمة العادلة مؤلم جدا جدا جدا، ما تقوم به مواقع الكترونية وصفحات مفبركة لا محتوى لها عدا التجييش محاولة إيهام الناس بأنها صفحات عادية والحال أنها مفبركة..مؤلم جدا جدا ما يجري اليوم.. خاصة حين ترى “صحافيين” يتنكرون لواقع اظطهادهم التاريخي ويتحولون إلى معاول لهدم الدستور والقانون والوطن والقرآن والسنة والثقافة المغربية..قبح الله الفقر وقبح الله الفقر وقبح الله الفقر..والحمد لله أنننا ذات يوم سنوارى الثرى !