اخبار الثقافة

16:12

من دروس الحياة

سبتة ومليلية في وضع احتلال، ومطالب السيادة المغربية تؤرق اسبانيا

كتب في 26 ديسمبر 2020 - 12:33 م
مشاركة

م.بوزغران/عالم اليوم الدولية

ترفض المملكة المغربية في الوقت الراهن الاعتراف بشرعية الحكم الإسباني على مدينتي سبتة ومليلية والجزر الجعفرية وتعتبرها جزء لا يتجزأ من التراب المغربي وفق معطيات التاريخ و الجغرافية ،يتمتع سكان الثغرين المحتلين من اصل مغربي بحقوق كاملة داخل المغرب كمواطنين مغاربة، ويطالب المغرب إسبانيا بايجاد الحلول الناجعة عبر مسلس تفاوضي مباشر؛ في افق استرجاع المدينتين اللتان تخضعان للاحتلال الاسباني وتعتبران إحدى أواخر معاقل الاستعمار في إفريقيا، غير أن المنطقة لم تصنفها الأمم المتحدة ضمن المناطق المحتلة والواجب تحريرها لاسباب غير معلومة.
رغم مطالبات المغرب المتكررة لاسترجاعهما في إطار تفاوضي، وان كانت رياح الدبلوماسية و التحولات السياسية الدولية تعرف مدا وجزرا امام مطلب المغرب، واصلت إسبانيا فرض الأمر الواقع الذي توج عام 1995 بمنح المدينتين حكما ذاتيا كإقليمين مستقلين تحت السيادة الإسبانية، وشكلت زيارات الملك الإسباني السابق خوان كارلوس إلى سبتة إشارات سياسية لتمسك مدريد بسيادتها على المدينتين، امام استنكار مغربي رسمي وشعبي.
والملاخظ ان السياسة المغربية تفتقد لآليات الضغط و إعمال الفعل الدبلوماسي الناجع لوضع مطلبه العادل لاسرجاع تغوره وجزره المحتلة بشكل لم يعد مقبولا ، كما أن ضعف ضغط الجالية المغربية خصوصا المثقفين والسياسيين في إبراز أهداف السياسة المغربية وكذلك انشغال المغرب بملف الصحراء، عومل أدت لتجميد الملف مدة طويلة ، بالتالي كان الموقف المغربي محتشما جدا يكاد يكون موقف دفاع حسب الظروف، كأنه لا يتوفر على أي هامش للتحرك، بفعل النفوذ الاقتصادي الإسباني بالمغرب بدءا من حجم المبادلات التجارية، وكذلك الاستثمارات الإسبانية بالمغرب وحجم الدين الخارجي.
الا ان ملف هذين التغرين عاد الى الواجهة فب المدة الاخيرة مما اقلق الجارة الشمالية واستدعت السفيرة المغربية لدى مدريد التي اكدت الوضع الراهن للمدينتين وكونهما تحت الاحتلال الشيء الذي اعلنه وزير الحكومة المغربي سعد الدين العثماني ،لكن الاحدات الاخيرة على هامش ازمة الكركرات وكذلك اعتراف واشنطن بالصحراء المغربية و التقارب الاسرائيلي المغربي ،كلها عوامل جعلت المغرب في وضع دبلوماسي مريح لاسترجاع ثغوره المحتلة عن طريق اسلوب دبلوماسي يحفظ وجه المغرب ومصالحه وان كانت جهات مغربية تذهب الى حق المغرب في التعويض عن فترة الاحتلال، محاولة المغرب لمطلب تصنيف الثغرين لذا الامم المتحدة كونهما محتلين و يدخلان في اطار المناطق التي تنتظر انهاء الاستعمار ،فلا الجغرافية و لا التاريخ تسمحان بالوضع الراهن في زمن لم يعد مقبولا فيه الاستعمار و الغطرسة و الاستحواد على تراب الغير .