اخبار الثقافة

15:55

لكل عصر حمّالة حطب

اخبار الثقافة

13:37

يوميات شاب عاطل … !

عندما تهرب بنا الكلمات

كتب في 24 ديسمبر 2020 - 8:24 م
مشاركة

 عبد الله لوريكة/القسم الثقافي/عالم اليوم بريس 

في آخر لقاء لي ب”باسو “، بعد سنوات طوال من الاغتراب ، تحدثنا طويلا في كل شيء ،وعن كل شيء . كلام وكلام وكلام ياخالة . ظلت عيوننا تائهة لا تستقر على شيء ، ولعلنا لم نكن ننظر إلى أي شيء في الحقيقة ، كان كل منا يحاول ،في سره،استكشاف طريق ما ، يسلكها القلبان دون جروح أو نذوب . تلك هي الحقيقة التاوية وراء الهروب من صمتنا الناطق إلى كلامنا الأخرس . ظلت الكلمات تتدافع وتتراكم … جبال من كلمات ميتة ، وضباب يلف الأفكار ، والقلبان يضطربان في قفصين من التوجس والتيه ، وضباب أبيض كثيف يحجب رؤية أي منا للآتي ، وهروب متوالٍ بعيدا عن القلبين المنتفضين ، كان بالإمكان أن نكتفي بجملة من كلمتين ،لكننا أدركنا أن ما بيننا تعجز عنه الكلمات ، وأن ما بيننا متجذر ، وأن البوح فاتحة التزام أبدي ونهرٌ جارف لايتوقف أبدا ، ولو توقفت الحياة ، إلا أن ( اللاكن ، واللواكن ) لازالت تنتصب في واقع لم يرتفع بعد ، والانطلاقة الموحلة لاتبشر بطول مسير بلا سقوط . داخل كلينا كان يردد : فلنهرب إلى أجل ما ، لعل القدر يحمل ما يؤكد أن حلمنا جدير بالتحقق ، وإلا فالحلم وحده نعمة في حياة عَزَّتْ فيها الأحلام . لكم أتفاءل بقدوم صيف جديد ياخالة . لازال الأمل قائما، ولْيَفعل الزمن ما يشاء . لا يهم كل هذا الاشتعال ، ولاتَهُمُّ كل هذه العواصف ، فنحن شجرتان تضربان الجذور عميقا في نفس التربة ، ولا أظن الآتيَ إلا حاملا للنسمات الحانية إلى شجرمثل شجرتينا . سأنتظر ياخالة ،وفي انتظاري حياة . بكائي ليس كأي بكاء ،لأن رجائي أكبر من أي رجاء .
” تودة ” من شخصيات ” جولات الإسكافي علي بن حمدان .