أخبار دولية

9:15

جواسيس ميركل

اخبار الثقافة

16:27

فقدان حاسة الشم

لأمِ اللغاتِ

كتب في 21 ديسمبر 2020 - 7:40 ص
مشاركة

بقلم زينب الحداد / اليمن

على هامةِ الحرفِ أوقفتُ رحلي
وبوحي (هنا قد) يجوع ويعرى

فأوقفتُ لليومِ هذا قصيدا…
لأمِّ اللغاتِ.. امتنانا وشكرا

فطارت بروحي.. بغيرِ جناحِِ
إلى سِدرةِ الحُبِّ.. أنثر شِعرا

فسَطَّرتُه من مِدادِ الحنايا..
فنامَ على رِقعةِ المدحِ سطرا

لأمِ اللغاتِ العظيمةِ أرنو…
ففيها من القولِ ما كان سِحرا

ففيها البديع.. البيان.. المعاني
وفيها اللآلِئُ نظما ونثرا

وفيها الأفانينُ في كل عِلمِِ
فمن غاص فيها.. مِن السُّقمِ يَبرا

وفي موكبِ النورِ ظلَّت كشمسِِ..
وباقي اللغاتِ استدارت كـ(ذكرى)

يسيرُ بها المجدُ جِيلا لجِيلِِ…
وأخبارُها في المدائنِ تُقرا

هواها تعلَّى على كلِّ عشقِِ…
غِناءً تردَّدَ سرا وجهرا

18 ديسمبر 2020

#زينب_الحداد
@Al_mashaaer

#اليوم_العالمي_للغة_العربية