اخبار الثقافة

16:12

من دروس الحياة

لا تكن بريئا !!

كتب في 11 ديسمبر 2020 - 8:31 م
مشاركة

بقلم محمد الاشعري 

أودّ أن أقول لك رغم كل الهول الذي يعقد ألسنتنا.. إنني أفتقدك!
نعم أفتقد كتاباتك الجميلة، شغبك اليومي و شجاعتك في قول الأشياء بالكلمات التي تنبغي وليس بأنصاف الكلمات.
لا يتعلق الأمر بالصواب أو بالخطأ، فالآراء مهما كانت قوية و مقنعة فإنها ليست صوابا مطلقا ولا خطأ مطلقا، يتعلق الامر بما نريده لحياتنا السياسية، هل نريدها مطبخا مغلقا أم مجالا مشتركا بين مواطنين أحرار وأنت دأبت على وضع القضايا في قلب هذا المجال المشترك، وأسهمت في إنقاذ ما يمكن إنقاذه من نقاش عمومي ابتلعته أعطاب السياسة وأعطاب الصحافة.
أفتقدك ولن أردد على مسامعك ما يقوله المتحررون والحذرون، إنني كنت أختلف معك! وماذا بعد؟هل هو شيء مريح و مبهج ألا يكون في هذا العالم سوى من نتفق معهم جملة وتفصيلا؟
إنني أفتقد بالضبط صوتك المخالف ، وأعتبر القضايا المتعلقة بالأحزاب والمؤسسات والنفوذ والسلطة و المصالح قضايا ما إن تغلب في رأي واحد حتى تصبح قنابل موقوتة.
لكن ليس هذا هو الموضوع!

أنت الآن في زنزانة ” بلا رأي” بتهم ثقيلة كلها تتعلق بالاعتداء الجنسي و تقع بين الاتجار في البشر وبين الاغتصاب مرورا بالتحرش واستغلال وابتزاز نساء في وضع هشاشة بينهن امرأة حامل، وتصوير أفلام خليعة.
هناك في قرارة نفسي شيء بين القناعة والأمل يقول لي إنك بريء من كل هذه الفظاعات..لكن العقل ” الأمار بالسوء” يأمرني ألا أفعل مثلما فعل كثير من زملائك في الحرفة و قد أكلوا لحمك حيّا قبل أن تنضجه المحكمة.
يأمرني العقل أن أتريث قليلا، فَلَو كانت هناك من بين المشتكيات أو المصرحات أو المعنيات ضحية واحدة، فإنني سأكون في صفها وعندئذ سيتحول افتقادك الذي أتمناه عابرا الى فقدان مريع.
لكن، مرة أخرى، ليس هذا هو الموضوع!
من السهل أن تساورنا الشكوك والمخاوف، لاشيء في هذه القضية يبعث على الاطمئنان، لكن لا مناص من الخروج من الكابوس، ومواجهة الحقيقة بما يلزم من سكينة و ثقة.
القضاء يقوم بواجبه في الدفاع عن الضعفاء ضد الأقوياء و عن المغمورين ضد النجوم وحسنا فعل أنه ضرب لك موعدا يوم 8 مارس، فلا أنسب من هذا الْيَوْمَ للتحرر من ضجيج المحاكمة ،حتى نقول غضبنا وآلمنا لما يلحق بالنساء في بلادنا من عنف خارج الاضواء،، ففي كل يوم تتعرض نساء كثيرات للاغتصاب بعضهن على أيدي أزواجهن، وللتعنيف والتحقير وللتحرش في أماكن العمل ، وفِي المواصلات العمومية وحتى في في الجامعات والمدارس والمستشفيات! معاناة رهيبة تحيل حياة النساء الى جحيم. هذه هي الحقيقة الوحيدة التي لا غبار عليها. وما عدا ذلك سننتظر حتى ينجلي الغبار. سنسلم مؤقتا أن القضية لا علاقة لها بالصحافة ، وننسى أنك كنت صحافيا مزعجا و كتبت ضد الأقوياء و قلت ما يغضب الأقوياء.
شيء واحد يجب ألا ننساه هو أنك لا تزال بريئا حتى الآن ومن حقي أن أقول لك إنني أفتقدك، وإنه ليحزنني أن يذهبوا بك وأن اختفاءك من مساحة الرأي يفسد علي قناعتي برأيي المخالف.
أنت تعرف كم أحمل لك من مودة واحترام، و مع ذلك سأقول لك شيئا غير ودي…
يا صديقي، لا تكن بريئا أرجوك!
تصور معي كيف سننام و نستيقظ ونمشي ونفكر و نكتب ونحب ونكره و قد فعلوا بك ما فعلوا ظلما و عدوانا.