للمهاجرات المحجبات فقط!!!

كتب في 4 ديسمبر 2020 - 2:04 م
مشاركة

الحسين فاتش/اسبانيا

نشر موقع Slate الفرنسي مقالا تحت عنوان “هؤلاء المحجبات اللواتي يهاجرن الي بريطانيا من أجل العمل والعيش” عرج فيه على حالة الفتاة الفرنسي ليديا المسلمة المتحجبة التي فضلت ان تبحث لها عن فرصة عمل كمدرسة للغة الفرنسية بانكلترا على أن تقاوم نظرات الازدراء التي اصبحت هدفا لها في الشارع منذ أن اختارت ارتداء الحجاب.
السؤال الذي كان على ليديا وأخواتها من النساء الفرنسيات اللواتي انخدعن بالخطاب الدعوى الماكر لشيوخ الوهابية لماذا لم يفضلن الهجرة الي ارض الإسلام والعيش، قريبا من قبر رسول الإسلام بدولة المملكة العربية السعودية فهناك حتما سيجدن واحة من الدمقراطية افضل بكثير من دكتاتورية فرنسا؟
بكل بساطة هن يعتريهن احساس من بالقرف والتقزز من مجرد ذكر اسم السعودية و يعرفن ان خيارا من قبيل الإقامة بهذا البلد القبيل سيكون بالنسبة اليهن بمثابة الانتحار، ويعرفن أيضا ان الوظيفة الوحيدة التي ستكون في متناولهن هناك هي خادمات البيوت، حيث سيتم اغتصابهن على مدار الساعة من قبل الجد قبل ابنه وقبل حفيده وأبناء عمومة العشيرة التي ينحدر منها الزوج ثم أهالي الزوجة من الذكور قبل أن يأتي الدور على السائق البنغالي… وان اشتكت فسيكون مصيرها الجلد في الساحة العمومية وان دافعت عن نفسها فيتم الحكم عليها شرعا بقطع الرأس.
لو اتخذت حكومات البلدان الاروبية التي عرفت توغلا اللسلفية والتطرف بين مجمعاتها مثل فرنسا او بريطانيا قرارا يقضي بنفي اية امرأة تعرض تطرفها علنا بواسطة الحجاب او البرقع او ماشابه الي العربية السعودية والعمل بها لمدة عام، لشاهدنا المحجبات يتخلصن من حجابهن او يضرمن فيه النار حتى أمام الكاميرات لدي عودتهن من المنفى.
كان الله في عون اخواتنا المغربيات المفقرات.