مدينة قلعة السراغنة تنعي غرقاها بحزن رهيب

كتب في 26 نوفمبر 2020 - 9:25 ص
مشاركة

مرة أخرى تلبس قلعة السراغنة الأسود حزنا على أبنائها الذين ماتوا غرقا في مياه الحيط الأطلسي نهاية الأسبوع المنصرم الأحد 22 نونبر 2020 بعد كارثة أكتوبر 2019 . و كان النبأ جد مفجعا ، إذ اهتزت المدينة إثر الخبر بالحدث المؤلم و قضت ليالي بطعم الحزن و الترقب لما سيأتي به النعيان من خبر فقدان جدد ، ليالي تمزقت سمائها ببكاء الأمهات و الزوجات حسرة على من راحوا دون وداع ،و حسرة على زمان أصبحت فيه حيتان البحر تنتعش من لحوم أبنائهم , لا تستطيع الصبر أمام أنين الأمهات و زفرات تخرج من اعماق قلوب الآباء و الأصدقاء و الجيران . لقد تحول أمل العبور إلى كلمات الفراق القاسية والشجن والدموع ، وأصبح شبح الموت هو الحاضر في هذه الليالي و في كل الأوقات. تقول أم في ابنها ” إنك رحلت للآخرة و إني أعلم أنك لا تسمعني ولا تصلك كلماتي و أنت في ظلمات البحر تبحث عن الخروج إلى قبرك في البر لأزورك فيه و أدعو لك و اسقيه و أضع عليه اسمك “. و ترد النسوة على الأم المكلومة ” كلنا حزينات فاصبري يا أم شهيد الكرامة ، صبرا يا أم عريس الجنة ” لا تستطيع إمساك دموعك أن تزيغ عن جفونها لتتناثر على خدك . و يردد أحد الآباء:” إني أود أن أكلمك وكأنك أمامي، أريد أن أناديك يا ولدي فهل ستسمعني؟ إني أرقب الشاطئ منتظرا طلعتك و سماع صوتك،” و هل يعود الزمان لترى قلعة السراغنة أبناءها ؟ . لماذا في كل مرة تبكي القلعة أبناءها؟ لماذا يفضل شبابنا ركوب قوارب الموت من أجل الوصول إلي الضفة الأخرى بحثا عن العمل و العيش الكريم ؟ هل شبابنا يختار الموت في البحر كرها أم رغبة ؟
إنها اسئلة على السنة كل متتبع لوضع الشباب العاطل في بلادنا و تتطلب الوقوف عندها بكل موضوعية انطلاقا من الواقع الذي يدفع الشباب إلى ركوب قوارب الموت .
إن شباب قلعة السراغنة و نواحيها ظل يعاني من الإقصاء و التهميش و من المناخ المظلم الذي لا ينتج إلا العطالة . فالشباب القروي سرقت منه اراضيه من طرف “الإقطاعيون” الجدد الذين استولوا على الأراضي الصالحة للزراعة وعلى المياه الجوفية و المياه السقوية تحت ذريعة الاستثمار، دون مراعاة الفلاح الصغير و مستقبل الشباب القروي . مما دفع بكثيرين بيع أراضيهم و الهجرة إلى المدينة بحثا عن عمل أو عن ممارسة حرفة كبائع جائل تتربص به أيادي السلطات و المنتخبين إن أراد شبرا من الأرض على الرصيف يروج فيه سلعته أو يجد نفسه وسط شباب المدينة المعطل الذي يعيش بؤس الحياة و صعوبة العيش . لأن المسؤولين عن الشأن المحلي من سلطات ومنتخبين لم يعملوا على وضع برنامج تنموي مندمج اقتصاديا و ثقافيا و اجتماعيا و تخصيص ميزانيات المبادرة الوطنية و ميزانيات الجماعات الترابية و المجلسين الإقليمي والجهوي ، أي بناء جامعة تستقطب الشباب حسب ميولاتهم العلمية أو الثقافية أو الفكرية و خلق مناخ مناسب للاستثمار الحقيقي و خلق فرص شغل بالتشجيع على بناء منشئات صناعية بذل تشجيع ترامي التجزيئات التي ما هي إلا دربا من دروب الريع و المضاربات العقارية و التهرب الضريبي و استغلال البسطاء . لم يعملوا على تنمية الوسط القروي من خلال برنامج استثماري هادف ينسجم و طبيعة المنطقة في المجال الزراعي و تمكين الشباب من أراضي لهذا الغرض بذل الاهتمام بدعم المضاربين الجدد في القطاع الفلاحي الذين يستغلون العمال الزراعيين و العاملات الزراعيات أبشع استغلال بدون حماية قانونية و لا حقوق عمالية و لا تامين و لا أمان . لذلك لتجدن اغلب الشباب يعيشون حياة ضنكة فيصبحون رهن عصابة المهربين للبشر نحو أروبا أو التطرف الديني او الانحراف . فشبابنا أصبح بين الموت غرقا في البحر أو السجون بتهمة التطرف أو ترويج المخدرات و ما يترتب عن ذلك من مأسي لا تحصى . فالعزاء كل العزاء لأهالي المفقودين.
 
: