خيانة الذاكرة

كتب في 22 نوفمبر 2020 - 1:19 م
مشاركة

عبدالكريم ساورة

صحيح ماقاله الكاتب غوستاف فلوبير ذات يوم ” تمر معظم أوقات الحياة، والناس تقول : “لم يحن الوقت ” تم ” فات الأوان. ” .
عن نفسي عشت هذا السيناريو مدة طويلة. في كل مرة أفكر في مشروع ما، أدرسه وأفكر في تنفيذه خلال مدة معينة. فأتركه للنسيان..
كنت مقبلا على الحياة بأجنحة من ماس .مشاريعي كثيرة. طموح بلا حدود. تخطيط يتبعه تخطيط. كنت أفكر في كل الاتجاهات. أحفظ عن ظهر قلب كل الأقوال المأثورة التي تخدم مشاريعي . أقرأ كل الكتب التي كنت أعتقد أنها تساعدني على التوسع . بما فيها الإنجيل. أنا رجل أؤمن بالفرص . ولهذا علي أن أكون صياد فرص. أليست الحياة فرصة في آخر المطاف ؟
هل الحياة تستحق كل هذه المعاندة الصلبة لربحها ؟ نعم . نعم بكل اللغات. هل تعرفون السبب ؟
نحن الفقراء، لايمكن أن نولد في هذا العالم سوى فقراء. فلا يبقى لنا في مواجهة المجهول الساحق سوى الحلم. بل جلالة الحلم.
نحن الفقراء نحلم بتحقيق أشياء كثيرة. لانتوقف في البحث عن فرصة العمر. كان يقول نيتشه الوهم غذاء. وكان الوهم فعلا هو غذاؤنا المفضل..
هاهي الفرصة مواتية نعتقد اعتقادا راسخا. فنبدأ بلعبة السياسة. السياسة ميدان القبح بامتياز. فنأخذ على عاتقنا بدخولها دخول الحجاج إلى مكة. من أجل إصلاح ما أفسده السابقون. ” الانتهازيون ” . فنأخذ عهدا وثيقا على تجنب الانتهازية. فنطوف بقلب المؤمن بالمبادئ الكبرى. فنرعد ونمطر الكثير من الشعارات. إننا نحفظ الكثير من الشعارات الإنسانية. مجرد شعارات نقوم بإسقاطها بالضربة القاضية في أول امتحان في السياسة. هل نؤمن بالسياسة .نعم . نعم وبكل اللغات. مع توالي الأيام نصبح محترفين في تقبيل الأيادي من اجل سرقة الفقراء . هانحن نرفض الانتماء الطاهر ونتحول إلى انتماء جديد، بتشريع جديد، وبلغة جديدة. مبروك علينا . هانحن بوجوه جديدة . وبأفعال لايمكن أن تخرج عن دائرة الشياطين. الفقراء يتحولون إلى شياطين. هاهي الذاكرة تسجل ميلاد كائنات مفزعة.
بعيدا عن السياسة، وأفلامها القذرة التي لاتنتهي، قريبا من دورة الحياة العادية . نخوض تجارب أخرى بقبعات أكثر إنسانية.
نقبل على الحياة بأمل وحيوية منقطعي النظير نلج المدرسة. نتفوق على الأغنياء ” الأعداء ” لأننا ندرس بجدية. نسهر الليالي ونقرأ قصائد شعرائنا الأبرار في رفع الهمم. نفوز بالجوائز ،بالدرجات،بالنقط العالية، نشعر أننا فقراء متميزون. فنأخذ لقب ” المتميز ” عن جدارة واستحقاق. مرحبا بالوهم الجديد ” الجامعات ” كل حسب تخصصه. الطب . الهندسة. الصيدلة . القانون. الاقتصاد. الفندقة. هانحن نكتشف عوالم جديدة . قيم جديدة. ذاكرة جديدة.
تمر سنوات عجاف من العمل الدؤوب. نحقق الحلم. شهادة التخرج عن جدارة واستحقاق. فينطبق علينا القول المأثور ” لولا أبناء الفقراء لضاع العلم “. لكن السؤال المر : هل كنا ندرس من أجل جلال العلم أم من أجل فخامة الخبز ؟
نقسم بكل آيات التاريخ المشرق للرجال الأحرار. أننا سنظل أوفياء لقواعد النزاهة والأمانة، وخدمة الآخر بكل شفافية ونكران الذات.
بعد سنوات العطالة الممنهجة، ومعاركنا مع الخصوم – الدولة الكاذبة ، السلطة القمعية، الحكومة المزورة، السياسيين غير المحترمين، الأحزاب الانتهازية، المناضلين التجار. الجمعيات فقط بالإسم . اللائحة طويلة . نحصل في الأخير على عمل . نشتري ربطة العنق بلون أحمر وساعة يدوية، ” ماركة ” وسيارة بفائدة مرتفعة . نغير طريقة الكلام والجلوس . نغير المقهى والطريق إلى العمل. مبروك علينا نفوز بلقب جديد . دكتور أو مهندس أو محامي أو صيدلي أو قاضي أو أستاذ جامعي أو موظف عمومي. أو إطار عال…
بحذاء أسود لامع وبذلة زرقاء جديدين نلج عوالم الإدارة. فنتحول إلى رجال جدد، بشعارات جديدة . بثقافة غريبة. أعوام قليلة تمر فتبدأ الصحافة تكتشف أننا أصبحنا أكبر مرتشين في الإدارة. الفاجعة أن الفقراء هم من يؤدون فاتورة الخيانة، رغم انكشاف عوراتنا عن آخرها.
الفقراء يتواجدون في كل مكان.يصنعون المعجزات في كل الميادين. لكن ماذا عن عوالم الفن والكتابة ؟
الكتاب والفنانون الفقراء هم أنبياء الجمال. من خلال لوحاتهم التشكيلية المثيرة. إنهم وحدهم يستطيعون أن يرسمون العالم بلون البرتقال. وحدهم يقدمون شرابا لذيذا من خلال كؤوسهم الفائضة بالشوكولاطة. الموسيقيون بأعذب ألحانهم يجعلون العالم يرقص دون توقف. وحدها الموسيقى تجعلنا نشعر بآدميتنا. لكن الفقراء الموسقيين بحسهم الرهيف بمعاناتهم بآلامهم يجعلوننا نبكي ونسقط على الأرض. وحدها الموسيقى تستطيع نقل معاناة البشرية . وبصدق لايقبل البرهان
الكتاب ، جنود الكلمة الحرة .يطيرون عاليا بخيالهم فيجعلوننا نطير في عوالم الحب والمتعة والأفكار المنتجة . إنهم يصنعون عوالم مختلفة. عوالم بخرائط لامتناهية. إنهم يقذفون بكل الشياطين الذين يفتكون بأرواحنا كل يوم إلى القمامة من خلال أشعارهم من خلال كلماتهم يجعلوننا نشعر فعلا أننا ملائكة.
الكاتب رسول حقيقي. عندما يجعلنا نحتفظ بإنسانيتنا الأصيلة.
إن الفقراء تاريخيا هم من حملوا مشعل الرحمة. مشعل النبوغ الحقيقي للدفاع عن قيم الوجود . قيم تخدم الجماعة وتغيب الفرد الأناني. الكاتب والفنان والمبدع لم يكونوا يوما أنانيين، يفكرون في أنفسهم وفي ورقة مال أو تذكرة سفر أو شهرة مصطنعة أو منصب في الدولة، أو ترقي اجتماعي. دوما كانوا يخدمون الذوق. يخدمون الآخر بكل تلويناته. كانوا رجال مبدأ. لكن واقع الحال نجد أن مجموعة من الكتاب والفنانين باعوا كل شيء إلى أول مشتر في سوق الكتابة تحت الطلب والفن الردىء. تخلو عن مشروعهم الحقيقي . تخلو عن الدفاع عن الذين كانوا منهم في يوم من الأيام. إنه نسيان مفتعل. إنه نسيان من أجل تحقيق الخلاص من دودة مقرفة تأكل من ماضيهم البئيس.
يامعشر الفقراء في كل قصة من قصص الحياة تذكروا حياتكم الأولى قبل أن تخلدوا للنوم. أو قبل فوات الأوان كما قال فلوبير، ومع ذلك أتمنى لكم أحلاما لذيذة.