اخبار الثقافة

13:25

الحرية لكافة معتقلي الرأي

مودينا غرانديس : القراء هم حريتي رواية : ” والدة فرنكشتاين ” (2020)

كتب في 30 أكتوبر 2020 - 8:18 م
مشاركة

عبد الله الساورة لعالم اليوم الدولية 

تعتبر الكاتبة مودينا غرانديس *** ( من مواليد مدريد 7 ماي 1960) أن الأدب هو “حياة الناس على قيد الحياة، فهو يسمح لك أن تعيش بالإضافة إلى حياتك حيوات أخرى مختلفة “. في نظرها ” يمنح الأدب الأجنحة ويسمو بالقراء فوق الواقع ” لذلك تقول إنه يعلم أشياء كثيرة في الحياة، ولكن أكثر من ذلك في الكتب التي نقرؤها. بالإضافة إلى ذلك لاحظت الكاتبة أن الحاجة الغريزية لسماع قصص أخرى ومعرفة حياة أخرى هي القوة التي تدفعنا كبشر للقراءة. وذكرت في حوار معها أن اللغة تتعلق بالتعبير عن الفكر حيث لا يوجد سوى ما يمكننا قوله: ” إذا فقدنا الكلمات التي تسمي الأشياء .. فسنخسر هذه الأشياء أيضًا .. الناس لا يفهمون إلى أي مدى تؤدي اللغة السيئة إلى إفقار التفكير والتجارب وملذات الحياة “.

فكل رواية جديدة لدى الكاتبة الاسبانية مودينا غرانديس ” Almudina grandes ” هي حرب لا نهاية لها. في روايتها الأخيرة ” والدة فرنكشتاين ” (ماي 2020)” la madre de Frankenstein ” بالإضافة إلى أنها قصة مثيرة يختلط فيها الخيال والواقع ، فهي نقد وتذكير بتلك اللغة الإسبانية الرمادية لما بعد الحرب التي ساد فيها عدم المساواة بين الأغنياء والفقراء .. بين الرجال والنساء.. بين النساء وبين الفائزين والخاسرين. الكاتبة بقدرتها الهائلة على التعامل مع التوتر السردي، تأخذ شخصية القاتلة الإسبانية الأكثر شهرة في القرن العشرين ، أورورا رودريغيز كاربالليرا – والتي قتلت ابنتها هيلدغارت بأربع طلقات بينما كانت نائمة – وتروي آخر أيامها. وبالمناسبة فإنها تروي كذلك قصة سلسلة من الشخصيات التي تدور حولها. رواية بارعة .. قوية ومؤثرة وسلسة من التقلبات السردية تحبس أنفاسك وتربطك حتي الصفحة الأخيرة في سيناريو يحتمل احتمالات مفاجئة ومتغيرة : مجتمع لا يوجد فيه سوى مكان واحد للنساء الفقيرات: الذهاب للخدمة إلى العاصمة حيث يتم استغلالهن واغتصابهن في كثير من الأحيان من قبل أولئك الذين يبشرون بالأخلاق واللياقة والتسامح والكثير من الادعاءات ويتسترون وراء أقنعة يصنعونها بإتقان كبير.

من أعمالها الروائية والقصصية :

أعمار اللولو (1989)

سأتصل بك الجمعة (1991)

مالينا هي اسم رقصة التانغو (1994)

أجواء صعبة (2002)

قلاع الكرتون (2004)

القلب المتجمد (2007)

القبلات على الخبز (2015)

إيناس والفرح (2010)

قارئ جول فيرن (2012)

حفلات الزفاف الثلاثة لمانوليتا (2014)

مرضى الدكتور غارسيا (2017)

والدة فرانكشتاين (2020)

مجموعتين قصصيتين :

عارضات الأزياء (1996)

محطات الطريق (2005)

فيما يتعلق بالعاطفة التي يثيرها أدبها لدى معجبيها وقرائها تعتبر أن ” القراء هم حريتي .. طالما أنهم موجودون هناك، سأستمر في كتابة الكتب التي أعتقد أنني يجب أن أكتبها بدلاً من الكتب التي يكتبها الآخرون و يعتقدون أنني يجب أن أكتب. ومع ذلك عندما أكتب .. أكتب لأكون عاطفية .. لإقناع القارئ بأنني (الأكثر انتقادًا على الإطلاق) ..لإثارة حماسهم لنعيد لهم بطريقة ما كل ما قدموه لي لأنهم بشرتي ( وجلدي) مدى الحياة “.