اخبار الوطن

17:09

الإكتئاب السياسي

هل تم الاستغناء عن جلب العاملات المغربيات لجني محاصيل الفاكهة الحمراء (الفريسا) لموسم 2020؟

كتب في 18 أكتوبر 2020 - 2:40 م
مشاركة

الحسين فاتش/اسبانيا 

تحدثت جريدة Huelva Info مؤخرا عن كون أرباب اهم الضيعات الفلاحية المنتجة لفاكهة الفرولة بمنطقة هويلبا الأندلسية بصدد البحث عن يد عاملة بديلة عن العاملات المغربيات اللواتي سيتم الاستغناء عنهن في موسم الفرولة 2020.
وقد رشح عن اجتماع عقده أرباب كبريات ضيعات الفرولة بمنطقة هويلبا ان البلدان المرشحة لمد اسبانيا باليد العاملة البديلة لمواجهة حاجة الضيعات لجني الفاكهة الحمراء لموسم 2020 هي أوكرانيا والهندوراس والاكوادور وبلغاريا ورومانيا.
موسم هذه السنة سيتطلب جلب مايناهز 100.000 عاملة من بلدان من خارج اسبانيا قد يستثني منها المغرب مما سيجعل زهاء 72.000 منصب شغل كحد أدنى التي ذابت العاملات المغربيات الموسميات اللواتي يتم التعاقد معهن في الأصل على الاستفادة منها طيلة العقود الماضية الي ان جاءت جائحة فيروس الكورونا التي جعلت عملية جني فاكهة الفرولة 2019 تعرف تعثرات أثرت سلبا على توقيت انهاء عملية الجني بسبب اعلان اسبانيا لحالة الانذار الاجتماعي وما استدعته من اتخاذ مجموعة من التذابير الاحترازية من الإصابة بالفيروس مثل فرض مسافة التباعد الاجتماعي وتقليص ساعات العمل وتقنين حركة العاملات الخ…
لكن النقطة التي افاضت الكأس في علاقة أرباب الضيعات بالعمالة المغربية تجلت في حدثين بارزين اثنين :
1-انفجار فضائح الاستغلال و قضايا العبودية الجنسية التي كانت تخضع لها بعض العاملات المغربيات بالضيعات الفلاحية بعد نشر جريدة ألمانية خبر قيام الضحايا برفع دعاوي ضد مشغلهن الاسباني في المحاكم الإسبانية لتعرضهن للاغتصاب.
2- الحدث الابرز الثاني شكله بقاء حوالي 72000 الف عاملة مغربية عالقات بمنطقة هويلبا بعد نهاية موسم 2019 على أثر اتخاذ المغرب لقرار إغلاق حدود البلاد تفاديا لتفشي فيروس الكورونا ،وقد كان لترك المغرب لمواطناته في أوضاع انسانية واقتصادية كارثية لمدة طويلة تأثيره السلبي على الرإي العام الاسباني الذي تفرج على مشاهد العاملات المغربيات وهن هائمات على وجوههن ومشردات يشرحن لوسائل الإعلام الإسبانية فصول محنة بقاءهن عالقات بدون مال ولا طعام ولا مأوى مما دفع بارباب الضيعات ان يتكفلوا بايواءهن واطعامهن.علي نفقة شركاتهم …
أخطاء حكومة الباجدة وفشل وزراءها في تدبير ملف الشغل والهجرة َووجود وزارة للمهاجرين ومجلس للجالية تغط في حالة المبيت الشتوي بينما يتقاضي القاءمون عليها اجورا وتعويضات خيالية ، هذا الفشل/ الانتكاسة ستؤدي العاملات المغربيات الفقيرات واسرهن ثمنه بحرمانهن من عائدات شغل ستذهب الي جيوب مواطنات بلدان لديها حكومات تخضع للمساءلة والمحاسبة من قبل شعوبها. فطوبي لحكومة الإسلاميين بالافلات من اية محاسبة في اجمل بلد في العالم …