اخبار الوطن

17:09

الإكتئاب السياسي

من قصص الباطل

كتب في 17 أكتوبر 2020 - 12:20 م
مشاركة

ادريس زياد

دعاء على السيسي تقشعر له الأبدان لأحد المعتقلين المصريين من الخمسة عشر الذين نفذ في حقهم الحكم بالإعدام مؤخراً في مصر، ضمن آخر كلام له أثناء تلقينه الشهادتين:
“اللهم أشهدك وأشهد ملائكتك وحملة عرشك وجميع خلقك بأن عبد الفتاح السيسي استضعفني وظلمني وقهرني ويتم أطفالي ورمل زوجتي وأثكل أمي وقصم ظهر أبي وحرم إخوتي مني، اللهم لا ترفع له راية ولا تحقق له غاية، اللهم ارزقه بمرض عضال ليس له شفاء وبداء ليس له دواء، اللهم احرق قلبه على فلذة كبده في حياته، اللهم إنه قد حرمني الدنيا فاحرمه الآخرة”

‏ذبح فرعون آلاف الأطفال كي لايأتي موسى، وعندما جاء موسى *رباه في بيته* سبحانك ربي ما أعظمك.
*وقال فرعون ذروني أقتل موسى وليدْعُ ربّه إني أخاف أن يُبدّل دينكم أو أن يُظهر في الأرض الفساد*.
لابد أن يأتي اليوم الذي يشفي الله فيه نفوس المظلومين، بعقاب الظالم في الدنيا قبل الآخرة.

قال النابلسي:
إﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ ﻓﺮﻋﻮﻥ (ﺑﺎﻟﻤﺎء)
ﺇﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ ﺍﻟﻨﻤﺮﻭﺩ (ﺑﺒﻌﻮﺿﺔ)
إﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ ﻗﺎﺭﻭﻥ (بخسف)
إﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ أﺑﺮﻫﺔ ( بحجارة)
ﺇﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ ﺍلأﺣﺰﺍﺏ (ﺑرﻳﺎﺡ)
إﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ أﺗﺎﺗﻮﺭﻙ (ﺑﺎﻟﻨﻤﻞ اﻷﺣﻤﺮ)
إﻧﺘﻬﺖ ﻗﺼﺔ ﻫﺘﻠﺮ (ﺑﺎلإﻧﺘﺤﺎﺭ)
ينهي الله ﻗﺼﺺ ﺍﻟﺒﺎﻃﻞ ﺑﺄﺑﺴﻂ ﺍلأﺷﻴﺎﺀ، ﻓﻼ تُشغل نفسك ﻛﻴﻒ سينتهي ﺍﻟﺒﺎﻃﻞ ﻷﻧﻪ ﺯﺍﺋﻞ ﻻ ﻣﺤﺎﻟﺔ، ﻭﻟﻜﻦ إشغل نفسك ﻛﻴﻒ ﺗﺪﺍﻓﻊ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻖ، ﻷﻧﻪ ﺑﺎﻕٍ ﺭﻏﻢ أنف ﺍﻟﻈﺎﻟﻤﻴﻦ.