اخبار الوطن

17:09

الإكتئاب السياسي

الفايسبوك قوة ضاغطة” و”حزب عريض” مؤثر في صناعة القرار

كتب في 16 أكتوبر 2020 - 8:25 ص
مشاركة

م.بوزغران/عالم اليوم

يعتبر الفايسبوك قوة ضاغطة على كل المؤسسات، خاصة إذا كان الفعل فيها منظما ضمن استراتيجيات تواصلية متحكم فيها، باعتباره يتيح دمقرطة المشاركة المجتمعية وميزته أنه حيز تختلط فيه، كما في الحياة العامة، مقومات الإخبار والتواصل الأقرب إلى ما يعيشه الفرد في الواقع المعاش. والتلاقي الافتراضي يعيد الاعتبار للحميمية التي تظل منفتحة فيه إلى أقصى الحدود ومن غير كوابح معطلة لفعل التأتير المنشود .
أعاد الاعتبار للفرد كإعلام اجتماعي بديل، وهو منفتح على خلق نوع من الفردانية الافتراضية في المجتمعات التي تطرح داخلها الجماعة كأذاة مجتمعية اكتست كل الفضاءات. من خلال تشجيع التعبيرات الفردية-الجماعية. وهو نوع من التواصل الجديد الذي ينخرط فيه الفرد كذات دون نكرانه للفعل الجماعي.
ويعتبر حزب الفيسبوك في المغرب، حزب عريض يضم”الحزبي، التكنوقراطي، المقاطع، الصامت، فضلا عن الجيوش الفيسبوكية المرابضة خلف الشاشات من اجل التغيير ، وفي كل حين ترتفع فيه جاذبية السياسة، أو تظهر أعراض احتجاجية معينة، أو تطفو على السطح ظاهرة سياسية غير مسبوقة، حيت ينفتح باب الجدل حول دور الفيسبوك ، في عمليات التأجيج والتسهيل، من حيث تمكين المتذمرين من اجل الحقوق ، أوالتفاعل مع التطورات الميدانية أولا بأول، علاوة على دور الفيسبوك في ملئ الفراغات التي تنتجها رتابة الإيقاع في المشهد السياسي العام، رغم الصراع والتطاول للحد من تأتيراته القوية التي اضحت طرفا مؤترا في صناعة القرارات السياسية وفضح المستور قصد الاصلاح و التغيير الحقيقي بعد فشل الاعلام الكلاسيكي في مهامه جراء احتوائه وتدجينه عبر التحكم في عملية التمويل و الدعم المشروط، هكذا اصبح الفايسبوك مصدرا فعالا لتحريك الركود وفضح التضليل الممنهج ليس بطبيعته الافتراضية بل لجمهوره العريض وقاعدته الجماهيرية الواسعة التي تمكنت لممارسة الضغط على الفاعل السياسي وفتح كل الغرف المظلمة بالصوت والصورة عبر جمهوره المتزايد واصبح منبرا لمن لامنبر بشكل سلس وسهل ومتسارع الانتشار متحديا عقبات مقص الرقيب رغم كل محاولات الالجام و التضييق الممنهج عن طريق فتح الباب وتشجيع الكتائب الإلكترونية والذباب الالكتروني المدفوع الاجر،الذي يسعى لمقاومة الجيوش الالكترونيةالمقاومة لفتح المجال لإبداء الرأي بكل حرية وبشكل غير خاضع لاي ضغط كيفما كان نوعه وشأنه شريطة الالتزام بالقوانين التي تجرم التشهير و التبخيس و القذف و الشتم وتناول الاعراض، حيت ظهرت ترسانة قانونية تتعلق بالجريمة الالكترونية.
ورغم كل ذلك فحزب الفايسبوك العريض تمكن من ان يخطو خطوات ناجحة لكي يكون ورقة ضاغطة في صناعة القرار السياسي وفضح الاختلالات القائمة وكل انواع الفساد والاغتناء غير المشروع من طرف مافيات ،اسست بنياتها الصلبة وصارت تتحكم في كل صغيرة وكبيرة من خلال لوبيات الفساد الضاغطة التي فشلت كل التنظيمات المدنية و السياسية لمواجهتها بنجاعة.