الأزمة تداهم المكتب الشريف للفوسفاط فهل من حلحلة لتجاوز الجمود؟

كتب في 27 سبتمبر 2020 - 6:49 م
مشاركة

عالم اليوم/المحرر

المكتب الشريف للفوسفاط يغرق في الديون بسبب ضعف الإستراتيجية وخسائر محتملة ب30% من رقم معاملاته
بلغت ديون التمويل للمكتب الشريف للفوسفاط 5086 مليار سنتيم مسجلة ارتفاعا بقيمة 10 في المائة مقارنة مع السنتين الماضيتين، علما أن مكتب مصطفى التراب إستفاد من مبلغ 2000 مليار سنتيم في إطار تصفية دين الضريبة على القيمة المضافة.

أما فيما يخص الانجازات خلال السنة الجارية فإن المكتب سيحقق أكبر الخسائر في رقم معاملاته.

وإذا كان جزء من الخسائر مبرراً بسبب قرارات إغلاق الدول لحدودها بسبب وباء كورونا فإن ضعف المكتب في وضع استراتيجية مسبقة للازمات زاد من حجم الخسائر التي قد تصل إلى 30 في المائة من توقعات الاختتام التي عادة ما تصل إلى 5800 مليار سنتيم وتترقب الجهات المعنية التفكير في خطة عاجلة لتجاوز الازمة الاقتصادية الحاذة التي تعصف بذات المكتب بسبب الديون المتراكمة و الجمود و التحديات المطروحة التي عكستها الازمة المترتبة عن اغلاق الاسواق العالمية وانكماشها الاقتصادي.