الاتحاد الاروبي ينوي تقوية آليات إرجاع المهاجرين الغير الشرعيين الي بلدانهم الأصلية…

كتب في 25 سبتمبر 2020 - 1:11 م
مشاركة

الحسين فاتش/اسبانيا

حسب مرصد الهجرة والاندماج يبدو أن الدول الأعضاء في المجموعة الاروبية على وشك تبديد الخلافات التي ظلت تحول دون حدوث الوفاق حول سبل مواجهة جماعية لظاهرة الهجرة السرية بعد أن تجاوزت بلدان الجنوب الاروبي المتضررة اصلا من تدفق المهاجرين السريين مثل اسبانيا وإيطاليا عقبة الخلافات التي ظلت قائمة مع حكومات الشمال الاروبي…
فمشروع القانون الذي ستعرضه رئيسة المفوضية الاروبية على أنظار البلدان الأعضاء يتحدث عن وجود أرضية توافق بين بلدان الجنوب والشمال حول التعاون في تحمل أعباء عمليات ترحيل المهاجرين الذين ترفض طلبات لجوءهم نحو بلدانهَم الأصلية ،اما عن آليات دعم سياسة الترحيل وانجاحها فيتحدث المشروع عن نهج الاتحاد. الاروبي لسياسة الضغط على البلدان التي ترفض استقبال مواطنيها بحرمانها من فيزا شنكن….
وجهة نظرنا في مرصد الهجرة والاندماج تختلف اختلافا جذريا عما يخطط له الاتحاد الاروبي من اكراه المهاجرين الغيرالنظاميين على العودة من حيث أتوا لان مثل هذه القرارات المجحفة و اللانسانية ستعمق من بؤس أوضاعهم السوسيو اقتصادية ببلدانهم عندما يصلونها مما لايترك لهم خيارا اخر غير خيار تكرار مغامرة العودة بكل مخاطرها… الحل الجدري كما عبرنا عن ذلك في مقالة يوم أمس هو وقف حكومات دول أروبا دعمها السياسي والعسكري للأنظمة السياسية الاستبدادية التي تغتصب السلطة بإفريقيا وتنهب خيرات شعوبها وتهرب خيرات بلدانها لتضعها رهن إشارة اقتصاديات حماتها الأروبيين، كما تحدثنا عن ضرورة توفير المساعدة الشعوب الأفريقية لكي تنجح في استتباب الدمقراطية وتشييد صرح دولة الحق والقانون قبل اعتماد خطة مارشال اقتصادية تعيد الروح لاقتصاديات بلدان افر يقيا المنهَكة بفعل الفساد والتخلف حتى تصبح قابلة لان تستوعب المهاجرين من ابناء القارة النظامييون منهم وغير النظاميين الذين يعانون سواسية من العبودية والاستغلال على يد قوي الرأسمال بالبلدان الاروبية….

.