بوح من صميم الواقع.

كتب في 20 سبتمبر 2020 - 8:01 ص
مشاركة

أدخلني والدي رحمة الله عليه المسيد (الجامع) على أمل أن احفظ القران على يد فقيه الدوار، وكانت والدتي رحمها الله لا تفتأ تتفاخر أمام زيجات أعمامي بذلك الحدث العائلي العظيم مبشرة الجميع بقرب مجيئ فقيه الي حظيرة العائلة يغني العشيرة جميعها عن تكبد عناء قطع عشرات الكلمترات مشيا على الأقدام او ركوبا على ظهر الحمير لاستقدام أحد من فقهاء الدواوير الأخرى في كل مناسبة تكون فيها الحاجة إلى إغاثة مصاب بالحمي او لطرد الجن عن ضحايا ضربات الجنون وما كان أكثرها بمنطقتنا حيث كانت الناس تحترس، كثيرا من أن تقترب من المغارات والكهوف َوالاودية او تقطع مجري النهر ليلا مخافة ازعاج الجن و استفزازهم والتعرض بالتالي لضرباتهم التي كان الفقهاء يقارنونها بالداء العضال الذي لا شفاء منه، وحتى في حالة ان تعافى المريض كما يقولون ، فلن يعود ابدا كما كان من ذي قبل….
والدتي كانت تبشر كل من يتردد على بيتنا بقرب إمكانية الاستفادة من خدمات استخراج الجن و التزود بالتمائم و َالتعاويذ ذات القدرات الخارقة في الوقاية من الحسد أو لحفظ الصحة أو لتحسين الرزق أو لجلب الحظ… مقابل اقل ممايتقاضاه الفقهاء الغرباء عن الدوار يكفي القليل من البيض والسمن او فقط الحلاوة التي هي عبارة عن قطعة من قالب سكر “النمر”….
احد أعمامي كان دائما ينتقذ مبالغة والدتي في التفاؤل حول مستقبلي ويخالفها الرأي فيما كانت تبشر به ويرد على َمزاعمها دائما بالقول:
–ماظاهر لي والو فهاد الدري ماعندو حتى شي حاجة من هيأة فقيه… َشوفي ماتيلبس حتي الطاقية…. عساك يدير الرزة ويلبس ليك البلغة…
َالفقيه او استاذي الأول تعود ان يسند الي القيام بالبعض، من مهمات مساعدة زوجته في اشغال البيت إذ كانت تتمارض باستمرار. وتزعم انها كانت ضحية ضربة على يد جن اسود اللون خطير صفعها ذات ليلة ظلماء كانت فيها بصدد محاولة القبض على أرنب و انتشاله من داخل جحره في ليلة ظلماء، وكان زوجها هو من يقوم بعملية اسعافها ومحاولة التخفيف من الآلام التي كانت تزعم انها تتعرض لها حراء الضرب المبرح الذي، تتلقاه على يد الجن ساكنها في كل مرة تطرح فيها جسدها المكتنز فوق الحصيرة وتتلوي الما. وهي تناشد ساكنها الرافة والرحمة وتسميه بالاسم فيما نبرة صوت الفقيه زوجها تاخذ في الارتعاش و الارتفاع بقدر ماتتظاهر زوجته باشتداد المها ليبلغ مستوى الصراخ ….
.. وفي آخر مرة كررت فيهاحرم الفقيه مسرحية التظاهر بالمعاناة من الجلد على يد جنها، ارسلتني لا احضر لها السي ابراهيم فقيه إحدى الدواوير المجاورة لعل الفرج يأتي على يده (…) وفعلا حضر الفقيه الي البيت واختلي يمريضته ولسبب لااتذكره اضررت لان ادخل عليهما من دون اخذ اذن مسبق لاتفاجآ بالسي ابراهيم وهو يضاجعها فوق فراش، الزوجية وقد تكون اللحظات التي استغرقتها متعتهما الجنسية هي كل ماتبقى من عمر الجن ومن حكاية عصاه الغليظة….
عمتم صباحا