اخبار الوطن

17:50

للشطيح و الرديح ريع ذسم

دهاقنة الفساد

كتب في 15 سبتمبر 2020 - 5:19 م
مشاركة

رسائل مررها دهاقنة الفساد وروج لها المخبرون والبياعة والعملاء ومحترفو القوادة، لأولياء نعمهم من الجهلة وتجار الذمم، في الجماعات والإدارات والمقاهي والأسواق وفي الملاعب وعلى مواقع التواصل الإجتماعي وفي أي مكان، ضداً على هذا الوطن وشرفائه المطالبين والمعتبرين دوماً أن الإصلاح من الأولويات لأجل ازدهاره والنهوض باقتصاده…

هاهم اليوم يجنون ثمار سياستهم الفاسدة، سياسة التعليف والتكليخ، سحقاً للمخربين بما صنعت أيديهم، الإنتهازيون،الوصوليون، اللاهتون وراء الريع والمصالح الشخصية دمروا كل شيء جميل داخل الوطن مما أدى إلى انتكاسة لم يسبق لها مثيل، اختلاس، جوع، فقر، جهل، تشرميل، سرقة، اغتصاب وقتل…

أسعار ملتهبة وضرائب مرتفعة ومشاريع قوانين فاشلة وسرقات موصوفة وحكومة غير مهتمة إلا بالبطون والفروج، تنسيق أمني متواصل، جرائم مرتفعة وضحايا واعتقالات وانتهاكات إنسانية، تراجع في التدين والأخلاق، فقراء يزدادون جوعاً وأثرياء يزدادون ثراء، تعليم بلا تربية وألقاب علمية بلا مستوى، أسواق مزدحمة وجيوب مثقوبة، مستشفيات كالمقابر وجنائز يومية، طلاق قبل البناء ومهور فاقت القدرة الشرائية للزواج، شقق فارغة وقروض متراكمة وديون بلا سداد وشيكات دون رصيد…

ماذا أصابنا؟ ما الذي حل بنا؟ لماذا كل هذا السكون والعجز والفساد؟
كفوا عن المتاجرة باسم الشعب لعنكم الله، فأنتم من ساهم في خرابه ورفع أسهم لصوصه.