اخبار الوطن

17:50

للشطيح و الرديح ريع ذسم

الصيف ضيعتم اللبن ياعرب الردة

كتب في 14 سبتمبر 2020 - 4:11 م
مشاركة

ادريس زياد لعالم اليوم الدولية

بعد الإحتجاجات والإنتقادات اللاذعة نتنياهو يتنازل عن السفر إلى واشنطن عبر طائرة خاصة، واختار أن ترافقه زوجته سارة وأبناؤه تاركاً خلفه أو متخلياً عن وزير خارجيته حتى لا يقال في يوم من الأيام أن أحداً غير نتنياهو أو عضواً في حزب من الأحزاب الصهيونية شارك في تحقيق هذا الإنجاز، نتنياهو ملاحق في كل مكان، تظاهرة مكونة من أكثر من مائة وخمسين سيارة أغلقت طريق مطار بن غريون لإعاقة موكب نتنياهو وهو في طريقه لواشنطن لتوقيع اتفاق التطبيع مع الإمارات، المتظاهرون رفعوا يافطات كتب عليها، جائزة النصب للسلام وأيضاً، أنت تقيم حفلات كوكتيل ونحن نعاني الفساد، هكذا ينظر المتظاهرون الإسرائليون لإتفاق التطبيع مع الإمارات، كما يذكر أنه في يوم التوقيع ستكون هناك مظاهرة أخرى أمام البيت الأبيض ضد نتنياهو الفاسد…

التحالف بين الأنظمة الحالية الحاكمة في كل من مصر والسعودية والإمارات والبحرين بعد أن تعاونت في الإنقلاب على الرئيس الشرعي لمصر محمد مرسي رحمه الله، له أهداف إستراتيجية مرسومة تتضح يوماً بعد يوم، هذا التحالف الذي سيقود منطقة الشرق الأوسط بلاشك إلى عدم الاستقرار، التطبيع هنا يحمل توجهاً عدائياً شريراً سيؤذي الجميع، وسيوتر المنطقة أكثر، وسيزيد الإحتقان في المنطقة المتفجرة أصلاً، ولعل أكثر ما يؤذي هذه الدول أنها ليست محتاجة لهذا التطبيع لاسيما أنه لا مصلحة فيه لفلسطين، والمؤسف أنهم يزعمون أن ذلك لأجل فلسطين، وكلنا يعلم أن ذلك مجرد ادعاء بارد…

لو درس الحكام العرب قصة بقرة بني اسرائيل في سورة البقرة والأحكام والحكمة من سردها لعرفوا كيفية التعامل معهم، ولكن قست قلوبهم فهي كالحجارة أو أشد قسوة…

إلى أين سيصل هؤلاء، وما نهاية هذا الطريق المشتعل، ولصالح من يشتغلون؟ هل هناك مشهد كبير سيحدث في جزيرة العرب؟
اللهم إنا نعوذ من كل خائن معمم، في كل واد من الدجى يهيم، ومن غادر ملثم، أسرى به الليل البهيم.