اخبار الوطن

17:50

للشطيح و الرديح ريع ذسم

عذر أقبح من زلة

كتب في 14 سبتمبر 2020 - 3:41 م
مشاركة

في الوقت الذي كنا ننتظر تفعيل مقرر اتخذه المجلس الاقليمي في دورة شهر أبريل والقاضي بتجهيز قسم الانعاش بالمستشفى الاقليمي السلامة ببعض حاجياته المستعجلة ، يخرج علينا اليوم، رئيس المجلس الإقليمي بمناسبة توزيع سيارات منفعة للاجهزة الامنية( الدرك والامن ) سبق أن تم اتخاذ مقرر بشأنها في نفس الدورة التي تضمنت نقطة تجهيز قسم الانعاش،بخبر إعادة تخصيص نفس اعتماد تجهيز هذا القسم لشراء سيارات اسعاف معللا ذلك بكون التجهيزات المذكورة سيتم تخصيص اعتماد بشأنها من طرف عامل الإقليم عبر صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .
طريقة تعاطي رئيس المجلس الاقليمي ومعه مكونات المجلس برمته، مع مقرر اكتسى أهمية قصوى ، بالنظر لملحاحيته واستعجاليته ،لارتباطه الوثيق بصحة المواطنين وحقهم في العلاج ، يكشف حجم الاستهتار والعشوائية في تدبير اختصاص أصيل من اختصاصات المجلس الاقليمي ( الصحة ) وتجاوزا في الان نفسه لهذه الاختصاصات بالتقرير في أمور هي من صلاحيات واختصاصات مؤسسات أخرى .
إن هدر زمن إنقاذ المنظومة الصحية الاقليمية، في علاقتها باختصاصات المجلس الإقليمي في مجال الصحة العامة، وما ترتب عنه من أنعكاسات وخيمة على صحة وسلامة مرضى كوفيد 19 يتحمل مسؤوليته المجلس الاقليمي عامة ورئيسه على وجه الخصوص ..دولة المؤسسات تقتضي احترام كل مؤسسة منتخبة لاختصاصاتها وصلاحياتها والقطع مع منطق الارتجال في تدبير الشأن العام.