اخبار الوطن

17:50

للشطيح و الرديح ريع ذسم

الصحافة الاستقصائية وجنس التحقيق المعمق

كتب في 8 سبتمبر 2020 - 4:43 م
مشاركة

م.بوزغران/عالم اليوم

الصحافة الاستقصائية هو عمل صحفي عميق ومبتكر، واسلوب مهني يعتمد عملية بحث منهجية خاصة، فاضحة لاسرار مضمرة ،والاستقصاء يعتمد البيانات، ويركز بشكل قوي على العدالة الاجتماعية.
رابطة الصحافة الاستقصائية التي تنشط في بلجيكا وهولندا تعتبر الاستقصاء الصحفي بكونه صحافة النقد المعمق
فالمراسلون الصحفيون يستخدمون أساليب استقصائية سواء في تغطيتهم للأخبار أو في عملهم على قضايا وملفات صحفية معمقة عبر منهج عمل وحرفية تتطلب الاثقان من خلال سمو المعايير البحثية والصحفية في التقارير الاستقصائية من خلال عمليات التنقيب بعمق خلف الأموال العامة المنهوبة، وسوء استخدام السلطة، وانتهاك البيئة، والفضائح في القطاع الصحي، وغيرها.
الصحافة الاستقصائية تعد صحافة الابتكار، دون تأتير التسريبات، وتلك صحافة تتميز بالانفراد الإخباري المبني على وثائق أو معلومات يسربها في العادة أشخاص في مواقع السلطة والنفوذ.
يستخدم البعض تعبير التحقيق الصحفي لوصف أي خبر يتناول الجريمة أو الفساد بل ويتجاوز ذلك إلى بعض التحليلات ومقالات الرأي وغيرها!
تقوم على منهجية متينة، واعتماد كثيف على المصادر الموتوقة، وعلى وضع فرضية واختبارها، وعلى استخدام نظام محكم للتحقق من الاخبار الواردة من المصدر .
والسعي المنظم وراء المعلومات مع ضرورة التوفر على الوقت الكافي للانجاز و التحري بعيدا عن التحامل و الاسفاف و الانحياز والا فسنكون امام العبث الصحفي الخالي من التحري و الاستقصاء
للصحافة الاستقصائية دور مركزي لتحليل البيانات وعرضها. تقودنا إلى وسائل وطرق جديدة في عمل بناء التحقيق الصحفي،
وهي الأساليب والتقنيات المهنية التي يتم تحويرها إلى العمل الصحفي اليومي لتجميع المعلومات في اطار ارقى الاجناس الصحفية وهي التحقيق، للرفع من الأداء المهني بشكل بارع يتجاوز العمل الصحفي التقليدي ويتجاوز البارز من المصادر عبر استنطاق محكم اعتمادا على التقصي و الاستعمال الجيد للبيانات و تحليلها عبر منهج محكم يتجاوز المعطيات المحصل عليها و التي قد توهمنا بشكل خادع .
ولابد للصحفي الاستقصائي من التحمل والصبر للوصول الى المعلومة بشكل دقيق مع مراعات اختلاف وتناقض المصادر لاستنطاق المسكوت عنه عبر نافدة خلفية قد تفاجئ او تناقض التصريحات و الإماءات او حتى المسكوت عنه للبحث عن الحقيقة الغائبة او التي يتم تغييبها.