المشروع المغربي للتأطير الديني بايطاليا بين الافلاس والاصلاح المؤجل

كتب في 19 يوليو 2020 - 11:14 ص
مشاركة

حينما نتناول في افتتاحيتنا تيمة تدبير الشان الديني لمغاربة ايطاليا فلاهمية الاشكالية، ومدى انعكاساتها الخطيرة في خلق قطب ريعي يسيء الى الوطن والى المهاجرين، الذين اضحوا محطة للفوضى الخلاقة ومحاولات التركيع و التهديد وتكميم الافواه بكل وسائل الضغط من اجل التراجع، واستعمال كل الوسائل المحرمة حتى في المعارك و الحروب كصحافة التغليط و التشهير الممولة اصلا من المال العام ، ناهيك عن استعمال فيالق المرتزقة الذين ينتظرون في طابورات الفتات تحت لواء المجتمع المدني وغيره ، ان تنزع بزولة الريع الديني فكانك اعلنت  دق طبول حرب ضروس ضد مصالح لوبيات تتقاسم الغلة و تسب الملة، ولها امتدادات كبرى عبر بنيات فاسدة تتغدى من المال العام ولها حراسها الخاصون الذين يعملون على شيطنة كل الفاضحين و المطالبين بالاصلاح و المحاسبة .
الذي ساهم في افشال و افلاس مشروع تدبير الشان الديني المغربي بايطاليا كان همه الاساسي “التربح اللامشروع” ، حقق الارباح و باع الوطن في غفلة من احراره ، والسؤال المحير لماذا لم يتدخل واضعو المشروع لانقاده من الافلاس و العبث ،انقادا لوجه المغرب في الخارج ، حيت يستمر العبث و يستتر العابتون الذين افرغوا المشروع برمته من اهدافه المسطرة استقواء باسماء وطنية تجهل مايقترف باسمها من اساءات ضد مغاربة ايطاليا ،كالتهديد بالسجن و الانتقام واستعمال كل اسلحة التشهير عبر صحافة الذل و العار وحتى عبر الدسائس؟، اين هي اجهزة الاستخبارات المراقبة و المتتبعة للمشروع الذي تهاوى على راس واضعيه، و رغم ذلك يستمر النزيف من اموال الشعب المغربي، و التي من المفروض ان تدق ناقوس الخطر اعلانا بالافلاس النهائي مع بداية مسطرة التحقيق بشان الاعتمادات التي تتبخر في الوهم وهي اولا واخيرا اعتمادات الشعب المغربي ومن واجب كل وطني غيور ان يرفع اشارة ايقاف النزيف بما في ذلك تحديد الجزاءات وترتيب المسؤوليات بشأن ما وقع ويقع؟ لماذا تم اقصاء الكفاءات المغربية الحقيقية المتشبعة بالروح الوطنية العالية و من دوي الاختصاص و الخبراء في التذبير المؤسساتي الهاذف ،و تم اختيار بسطاء ممن لا يفقهون حتى في التواصل، فما بالك تطبيق استراايجية وطنية متعددة المتدخلين و من مختلف المشارب، لابراز التميز المغربي في تدبير ملفات شائكة و على ارض تغلي بالتقاطبات و الصراعات المذهبية و الدينية ؟
من كان وراء عملية السقوط في بركة الفساد المركب و الوصول الى حالة الفوضى و العبت و النفق المسدود ؟ كماسبق مع التجربة السابقة في اطار اتحاد المساجد التي كانت هي الاخرى  فاتورتها ثقيلة على المغاربة من غير تحقيق ولا محاسبة…
التحقيق في تعثر المشروع الديني المغربي بايطاليا اصبح ملحا بما في ذلك التدبير المالي الذي يطرح اكثر من تساؤل ، و اصلاح المشروع و مراجعته اضحى هو الاخر اكثر ملحاحية للخروج من المهزلة وفق اعتبارات المتتبعين ولإتقاد مايمكن انقاده وفق استراتيجية وطنية مندمجة لايقاف النزيف المتواصل ولتحديد المسؤوليات عبر مناضرة وطنية تشمل كل الاطياف الفاعلة و المؤهلة لرسم خارطة طريق ناجعة لتصحيح الاعطاب ومحاسبة المتسببين في هدر المال العام و العبت به.
نحن جد متأكدون ان العديد من الشرفاء محسوبون على مؤسسات وطنية سيادية، لايقبلون بالفوضى الخلاقة التي دبر بها هذا الملف الشائك ، ولم يقبلوا ابدا كيف تهدر الاموال في العبت في مسلسل مسيء وهمي يجب ان يتوقف وان كانت التكلفة اكبر مما نتوقع بسبب شح الانجازات كثرة تقوب التدبير المالي والتلاعبات المفضوحة، ولم يعد مقبولا تأجيل الاصلاح الموعود .