هيئة حقوقية تدين التضييق على العمل الحقوقي وسياسة تكميم الافواه وتصدر بيانا

كتب في 23 يونيو 2020 - 6:19 م
مشاركة

م.بوزغران /عالم اليوم الدولية 

يتابع المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان استمرار الحملة الممنهجة للتضييق ومحاصرة العمل الحقوقي النضالي في إطار فرع الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بجرادة عبر توجيه شكايات كيدية لعضو المكتب التنفيذي ورئيس فرع جرادة المناضل الحقوقي محمد الفازيقي, حيث توصل يوم الإثنين 22 يونيو 2020 باستدعاء من طرف الشرطة القضائية بجرادة وذلك بعد شكايتين من طرف رئيسة المجلس البلدي وشركة “الكروفيت” على خلفية المحطة النضالية لمساندة عمال النظافة وذلك للمطالبة بتمكينهم من وسائل الوقاية والسلامة في إطار معايير الحماية من وباء كوفيد 19 الذي انخرطت فيه بلدنا ورفض المجلس البلدي لجرادة تمكين العمال من تلك الوسائل في استهتار بأرواح العمال والساكنة حيث اعتصم العمال بمؤازرة فرع “الرابطة” بجرادة الشئ الذي دفع عامل جرادة للتدخل وتمكين كافة العمال من وسائل العمل الضرورية, ويتابع فرع “الرابطة” بجرادة مساندة الفئات المنتهكة حقوقها عبر تبني ملف عمال وعاملات معمل “لكروفيت” الذين زج بهم للعمل في ظروف خطيرة تغيب عنها معايير السلامة والوقاية والحماية من العدوى عبر تمكين المستخدمين من الكمامات و وسائل التعقيم, في استهتار بكل قوانين الشغل في شركة تعرف استغلال بشع وممنهج للعاملات والعمال وانتهاك لحقوقهم البسيطة ناهيك عن التعسفات الممنهجة من إهانات للعاملات والعمال وطرد تعسفي وادعاء اصحاب الشركة بعلاقاتهم بجهات نافذة الشئ الذي دفع مناضلي الرابطة بجرادة إلى تبني ملف العاملات والعمال عبر كل الوسائل القانونية والسلمية ومراسلة الجهات المعنية, بعد التوصل بتقرير مفصل من العاملات والعمال عن الواقع السئ والخطير الذي يعانون أمام جبروت اصحاب الشركة واستغلالهم فقر المنطقة وعدم توفر فرص الشغل نتيجة سياسات حكومية يعرفها الجميع, حيث اضطرت الشركة بعد تدخل المصالح الحكومية المعنية إلى توقيع محضر صلح مع العمال بتاطير ومتابعة من فرع الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بجرادة, والمكتب التنفيذي وإذ يعتبر أن لا مصداقية ولا أساس قانوني ولا اخلاقي لشكايات منتهكي حقوق الإنسان وتعلن ذات الهيئة من خلال بيان توصلت عالم اليوم بنسخة منه تضامنها التام واللامشروط مع المناضل الحقوقي محمد الفازيقي ضد محاولة إخراس صوته الحقوقي وتواجده في العديد من المحطات النضالية, والقضايا ذات المطالب الاقتصادية والإجتماعية.

إدانته سياسة تكميم الأفواه التي تحاول انتهاجها رئيسة المجلس البلدي لجرادة من اجل التسترعلى فشلها الذريع في تسيير وتدبير الشأن المحلي بمدينة جرادة.

مساندته لكل مطالب شغيلة شركة “الكروفيت” التي لا يمكنها إخفاء الشمس بغربال عن محاولتها استعباد العمال والعاملات في انتهاك وتحدي لكل قوانين الشغل الوطنية ولمواثيق منظمة العمل الدولية.

كما نبهت ذات الهيئة من خلال البيان ذاته المصالح الأمنية والقضائية إلى محاولة إقحامها في قضايا حقوقية تحث غطاء شكايات كيدية هدفها استعباد المواطنات والمواطنين وقمع كل صوت يطالب ويدافع عن الكرامة والحرية والحياة الكريمة من أجل مغرب متكافئ عادل ومستقر.

 كما اعلنت الهيئة مساندتها للمناضل محمد الفازيقي بكل وسائل التضامن المشروعة والعادلة.