اخبار الثقافة

11:08

انت مش انت بعد الزواج !

برمجة الامتحانات إجراء وقائي ضد فيروس كورونا من يشوش على هذا القرار الحكيم و الوطني ؟؟

كتب في 2 يونيو 2020 - 4:50 م
مشاركة

عبد الجليل السرغيني : 

يجمع الجميع على أن كوفيد 19 شكل تحديا كبيرا لجميع دول العالم بما فيها الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية والصين وبريطاينا وفرنسا؛ حيث خلفت هذه الجائحة العالمية أكثر من 300 ألف وفاة أي ما يعادل حجم عدد سكان مدينة متوسطة في المغرب، ناهيك عن انكماش اقتصادي نتج عنه فقدان مئات الآلاف من الوظائف مما أفضى إلى مآسي اجتماعية.قطاع التعليم لا يشكل الاستثناء في مختلف أنحاء المعمور .

لحسن الحظ أن وزارة التربية الوطنية اتخذت إجراءات أحترازية منذ وقت مبكر، قبل تفشي الوباء في أوساط الطلبة والتلاميذ، حيث اتخذ السيد الوزير المسؤول عن القطاع قرار تعليق الدراسة في جميع الأسلاك وفي الجامعات والمعاهد منذ يوم الاثنين 16 مارس2020 تنفيذا لحكمة صاحب الجلالة ،الذي اعتبر صحة المغاربة أولى وفوق أي اعتبار. قرار إغلاق المدارس إجراء وقائي يصب في مصلحة الوطن.

تحصينا لهذه المكتسبات ،واحتفاظا على الحالة الوبائية في المغرب ،وبعد استشارة موسعة شملت وزارة الصحة،باعتبارها الجهة الرسمية التي ترصد وتتابع خريطة الواء بالمغرب،ووزارة الداخلية ،باعتبارها المسؤولة عن الأمن، ثم استشارته مع الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم العالي وممثلي النقابات في القطاعات الثانوية والتعليمي. بناء على توصيات كل الشركاء والغيورين على الوطن.غيرة منه على صحة التلاميذ والطلبة ، والتوجس خيفة من موجة ثانية من انتشار الفيروس،قرر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وضع برمجة الامتحانات لقيت ارتياحا عميقا لدى جميع المغاربة قاطبة.وقد أقر الجميع على أن هذه البرمجة ستقي التلاميذ والطلبة من مرض كوفيد 19 ،وتفادي إعادة انتشار هذه الجائحة التي بذل الجميع جهدا كبيرا من أجل السيطرة عليها.

لكن خرجات بعض المشوشين على هذه البرمجة ،الذين لا يملكون تصورا شموليا للحالة الوبائية ولا تهمهم مصلحة الوطن ولا صحة وسلامة المواطنين المغاربة. طرحت أكثر من أسئلة عديدة:

ما الهدف من خرجته الشارذة وتحريكه لبعض أتباعه،هنا وهناك في هذا الوقت بالذات؟.ماذا يريد صاحب المرصد الذي حول مرصده إلى ضرة للنقابة الوطنية للتعليم العالي ؟.هل الأمر له علاقة ببعض التحالفات داخل المكتب الوطني للتعليم العالي ؟ أم الأمر يتعلق بالتشبث بوهم الزعامة وجنون العظمة ولو على حساب الوطن؟ أم أن الأمر يتعدى ذلك إلى طموح شخصي والهرولة إلى منصب سامي الذي لم يستطع نيله أمام قوة ملف منافسه ؟ أم إلى هذا كله.

خطورة وباء كورونا أرغمت جميع الدول على تأجيل الامتحانات إلى حين تراجع حدة هذه الجائحة العالمية التي بعثرت جميع الأوراق. الجزائر الشقيقة قررت تأجيل الباكلوريا والتعليم المتوسط والثانوي إلى شهر شتنبر.تونس بدورها،وبضغط من النقابات، أجلتها ألى شهر شتنبر.دولة كبيرة ومتقدمة في حجم فرنسا ألغت امتحان الباكلوريا…

هل صاحب المرصد يتابع ما يجري في العالم ليأخذ العبر؟ أما أن جنون الزعامة والعظمة والطموح الشخصي والصراع من أجل المنصب،ولو عبر ممارسة الابتزاز ولي الأذرع،هي التي كانت وراء خرجاته الإعلامية التي تفتقد إلى المصداقية في ظل هذه الجائحة التي تهدد البلاد والعباد ،ومعه قلة قليلة من أتباعه، دون أن يأخذ بعين الاعتبار مصلحة الوطن وسلامة المغاربة.

حب الوطن من الإيمان،انتماؤنا إلى الوطن مثل انتمائنا لأمهاتنا، لتذهب المناصب إلى الجحيم.