بقلعة السراغنة السماح بأستئناف عمل الحرفيين و اعادة اغلاق محلات بائعي العقاقير

كتب في 26 مايو 2020 - 1:01 م
مشاركة

م.بوزغران
بعد الازمة الخانقة التي اترت بشكل كبير على شرائح واسعة من المهنيين على هامش الاجراءات الاحترازية التي دعت لها الجهات المختصة لمكافحة فيروس كوفيد 19 ، حيت توقف عن العمل كل الحرفيين و المياونين ومستخدمي القطاع الغير المهيكل وعمال المقاهي و الحمامات و غيرها ، وفي زمن الحجر الصحي الذي لزمت فيه الشرائح الاجتماعية المنازل تأزمت اوضاعهم بشكل ملفت للانتباه رغم المساعدات الاجتماعية المحدودة ، امام هذه الانعكاسات السلبية و الانتظار الطويل للحرفيين العاملين بحرف الميكانيك وبيع قطع الغيار و ممتهني الصباغة و النجارة و اللحامون وغيرها من المهن الصغيرة، استبشروا خيرا لاعادة بارقة الامل على اثر قرار رسمي سمح لهم باستئناف اعمالهم تحت شروط و اجراءات احترازية صارمة تحسبا لاحتمال انتقال العدوى ، هكذا تابعت مصادر عالم اليوم بريس الفرحة العارمة للمهنيين لفتح الباب الرزق و العمل الحلال ، إلا ان السلطات المحلية بذات المدينة دعت لاغلاق محلات بيع القاقير ربما لان القرار الرسمي لا يشملهم وقد اكدت مصادرنا توجه هذه الشريعة الاجتماعية الى عمالة الاقليم احتجاجا على قرار الاغلاق الذي دعت اليه السلطات المحلية حيت ان القرار يشمل بائعي العقاقير وفق ما صرح به مصدر من السلطة المحلية.