أخبار دولية

16:26

وياجبل ماهزك ريح…

اختار الهجرة إلى أوروبا وطلب اللجوء السياسي ، شاب مغربي عاش كل صنوف العذاب و الاقصاء

كتب في 24 مايو 2020 - 10:46 ص
مشاركة

عالم اليوم بريس 
إلياس الخصومي إبن مدينة شفشاون شاب إختار الهروب إلى أوروبا عن طريق تركيا.
الحكم الجائر في حقه و إعتقاله بتهم تدخل في خانة الإرهاب ومعاناته بسجن سلا كانت سببا كبيرا في تدهور حالته النفسية الجسدية والأسرية .
تحول مساره الدراسي الذي رسمه بثانوية الحسن التاني بمدينة بنسليمان شعبة العلوم الفيزيائية المستوى الأولى باكالوريا حينها كان قاصرا و عمره لا يتجاوز 17 سنة إلى جحيم لايطاق ،
إلياس الخصومي هاجر بشكل قانوني لتركيا بعد أن تيقن ان لا مستقبل له في زمن غادر تحكمه الزبونية و المحسوبية في حيت لم يتم قبوله في عدة مباريات وبعدها إلتحق مباشرة بالديار الأوروبية مرورا بدول البلقان بطريقة غير شرعية.
الياس بعد ان انسدت كل الطرق لفرض انساتيته في وطن غير رحيم، بعد عدابات رحلة سرية لا كسائر الرحلات لغرابة طقوسها اللاتسانية ،هناك باشر إجراءات طلب إسقاط الجنسية على ضوء الإتفاقيات التي تبت في شأن الحقوق والحريات العامة من أجل الحصول على اللجوء السياسي .
أكد لنا إلياس الخصومي أنه لا علاقة بالإرهاب ولا التعصب الديني ولا التطرف أو الإسلام السياسي ،فقط هاجر لاسترجاع كرامته المفقودة في بلد لايرحم الفقراء هاجر من اجل الحق في العيش الكريم في وطن اعطاه الحب و الاخلاص ولم يظفر به سوى ببطاقة وطنية يتيمة ، توجه للديار الأوروبية على هدا الأساس بحثا عن حق مسلوب وكرامة مفقودة، ويعتبر هذا سببا مباشرا لمغادرة البلاد .

وأضاف الياس أن بلدان أوروبا تحترم بشكل كبير حقوق الإنسان وقد تفاعلت في ملفه فعاليات مدنية وحقوقية و هي الآن تقف بجانبه لتسوية وضعيته القانونية بعد إتمام جميع الإجراءات .