وفاة فتاة في ظروف غامضة بفيلا بخريبكة و الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الانسان تصدر بيانا استنكاريا

كتب في 17 مايو 2020 - 12:03 م
مشاركة

م.بوزغران 

استنكر المكتب التنفيذي للهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الانسان في بيان استنكاري توصلت عالم اليوم بريس بنسخة منه ما اسماه بالحادث الأليم بإحدى الفيلات بمدينة خريبة لإحدى السيدات عقدت مناسبة بفيلا لها استدعت إليها بعض أصدقائها نافذين في السلطة (حسب تصريح إحدى الأسرتين) بالمنطقة في زمن كورونا و اعلان حالة الطوارئ و الحجر الصحي ، هذه الفيلا التي كانت تشتغل فيها فتاتان كخادمتين إحداهما
المسماة قيد حياتها رباب في سن الثامنة عشر 18، والأخرى المسماة إلهام المير في سن الإحدى والثلاثين 31، اللتان وجدتا مغمى عليهما بإحدى الغرف داخل الفيلا إحداهما فارقت الحياة، والأخرى في قسم الإنعاش، حسب ماجاء في بيان الهيئة الحقوقية و جاء هذا الحادث في ظروف غامضة، من دون إدلاء السيدة المشغلة والمسؤولة عنهما بأي تصريح يوضح ملابسات الحادثة، بل، مما أدخل الريبة والشكوك لدى أسرتي الفتاتين حسب ذات البيان .
وبناء على طلب المؤازرة و التدخل الذي توصل به المكتب التنفيذي للهيئة من إحدى الأسرتي فإن الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الانسان تطالب النيابة العامة بفتح تحقيق جاد ومسؤول حول ملابسات القضية لترتيب الجزاءات والعقوبات القانونية، وتحديد المسؤوليات المترتبة عن هذا الحادث الأليم.
مع وضع السيدة صاحبة الفيلا المشغلة للفتاتين تحت تدابير الحراسة
النظرية لمخالفتها قانون الطوارئ من خلال عقد تجمعات داخل البيت لأشخاص من الخارج،
وكذا تعميق البحث معها حول حيثيات القضية.