التزهد والزهو: قراءة في صورة شمسية

كتب في 11 مايو 2020 - 1:14 ص
مشاركة

عبد الجليل الازدي 

كيف تمكن قراءة الصورة أدناه دون خلفيات سياسية أو مقاصد إيديولوجية؟ وبصرف النظر عن أن المرأة التي توضعت لأخذها عن عمد وسبق إصرار وترصد هي كائن عمومي يعبر عن وجهة نظر سياسية وإيديولوجية، هي بالتعيين وجهة نظر الباجدة؟!
الصورة مأخوذة عن الصفحة الأولى في جريدة الأخبار( العدد 1885- الإثنين 07 يناير 2019). وهي صورة كباقي الصور الموجودة في الجرائد الوطنية. وقد اقترح المتشرد تحليل هذه الصورة، لا لاعتبارات سياسية أو إيديولوجية، بل لاعتبارات إستطيقية
فهناك الكثير من الأمور اللافتة للانتباه أو الواخزة بلغة السيد رولان بارط، من قبيل أزرار البذلة الستة، السادسة مفتوحة مثل باب المطار أوهي مفتوحة في واحد من مهابط الرغبة الإيروسية. وهذا الانفتاح هنا تحديدا متماثل تقريبا، على الصعيد الاستبدالي، مع انفتاح الفم بابتسامة فاترة عن أسنان كالبَرَدِ، فيها الكثير من علامات الغواية الأنثوية، وكذا مع انفراج الساقين وفق ما تفرضه الوِضعَة Pose، أي هيئة الجلوس التي اتخذها الجسد فوق العمود- الحاجز لأخذ الصورة، وهي هيئة يدعمها ويقوي ثباتها لتشخص في الوضع الذي هي عليه، ولذلك دلالاته في المخيال الشعبي؛ وقد يكون انفراج الساقين مقصودا كتعويض عن سنوات التزمت والانغلاق، وفتح المجال أمام بعض الهواء الليبرالي لينعش ما يبسته بلاد الشيح والريح في جنوب المغرب؛ إن الانفراج هنا تعبير عن خطاب منطوقه قد تليق به تلك العبارة الشهيرة التي صدح بها ذات يوم المرحوم بوجميع: ” هير خوذوني… لله خوذوني..”
خلف النظارات، عيون مبتسمة كذلك، لا شك في ذلك، طالما ابتسامة الشفتين تنعكس على العينين كذلك. والذراعان قمحيان وعاريان تماما إلا من ساعة في المعصم الأيسر وخاتم في وسطى اليد اليسرى دوما، ولا علامة تدل على امتلائهما أو ترهلهما، بل يوحيان بأن صاحبتهما تمارس رياضة ما.
ويظهر في الركبتين تناسق بنيوي مثير ومستفز، يشبه بعض شرفات الصواري في الكاتدرائيات القوطية. الشرفات هذه محمولة فوق ساقين مفتولين كناية على أنهما دعامتان لِــثِــقـَلٍ يوجد في الأعلى، أي في منطقة الحوض والردف المستريح فوق العمود- الحاجز، ويظهر أن العمود والحوض متآلفان وقد استأنس بعضهما بالآخر…والله أعلم.
وربما تأتي الفتنة إلى الصورة من تصفيفة الشَّعَر التي تذكر بالسبعينيات وأنماط الحلاقة التي سادت فيها تعبيرا عن تشبه النسوة بالرجال. هي تصفيفة أو قصة شعر مربعة ( كاريه coupe carrée) قصيرة نسبيا. وهي قصة لم تفقد راهنيتها إلى الآن كما تشهد بذلك الصور المنشورة في مجلة سيدتي وغيرها من المنابر النسوانية.
وليست تصفيفة الشعر وحدها مصدر الفتنة والغواية، أي مبعث جمالية الصورة، بل أساسا نصف دائرة الردف الفائض عن مكان الوِضعَة. ويشير نصف الردف هذا إلى بهكنة مكتنزة تتراقص دون شك عند السير أو المشي. والبهكنة مندرجة في إطار التصريح بالممتلكات الخاصة، وهي ممتلكات توائم أيام الدجن حسب إفادات الشاعر طرفة بن العبد البكري:
وتقصيرُ يومِ الدَّجنِ والدّجنُ مُعجِبٌ *** بـبَهكَنَةٍ تحتَ الخِباءِ المُـعَــمَّدِ
ويظهر من كل ذلك، أن المرأة في الصورة استعدت بكامل مِشمِشِها وتوَضّعَت لأخذ هذه الصورة التي تدل بنيتها النظمية والاستبدالية العامة أن صاحبتها تُقبِل على الحياة بإفراط ومن منظور يعود إلى السبعينيات وإلى الحركات البوهيمية تحديدا، مثلما يبرهن على ذلك قصة الشَّعَر وبدلة الجينز القصيرة. ويعرف الجميع أن الجينز واحد من رموز الامبريالية الأمريكية، وليس من رموز الخلفاء الراشدين والسلف الصالح…
تنثني بدلة الجينز انثناءات أفقية في المسافة الفاصلة بين مثلث بورمودا وبين البطن الأسفل المُتَعَنتِرِ والنافر نسبيا. تلك المناطق الإيروجينية أو الإيؤوتيكية، مناطق الإثارة والاسثتارة وطَفَحِ الرغبة الليبيدية. هذا ما قاله السيد فرويد. الهيئة والبذلة تنسجمان تماما مع الساحة التي تشكل خلفية الصورة. فماذا لو كانت هذه المرأة تـَتـَلفَّـعُ في البُـرقُعِ أو ترتدي الحجاب؟ لاشك أن الصورة ستظهر فيها عناصر فرقة من الفرق المتخصصة في مكافحة الإرهاب، وحينها ستصير لهذه الصورة جماليات أخرى وستقتضي تحليلا من نمط آخر، لن يلتفت للمرأة بل ليقظة وحزم رجال الأمن الذين علمتنا المدرسة أنهم يَحمُونـَـنـَـــا… فمــن سيحمـــينا مــن فتــنة هذا الجسد الأَمَّــارِ بالسُّوءِ؟؟

المتشرد الحكيم