جمعية اليد في اليد بتركيا تسارع الزمن لمساعدة المغاربة باسطنبول

كتب في 9 مايو 2020 - 12:50 ص
مشاركة

م.بوزغران

تقوم جمعية اليد في اليد بمجهودات جبارة لمساعدة مغاربة تركيا على هامش ازمة كورونا الذي ضرب الشقيقة تركيا الى جانب العديد من البلدان، رغم الوضع الراهن الصعب بسبب تحديات الكورونا…
قامت هذه الجمعية بالعديد من المساعدات الإنسانية والاجتماعية الجمعية التي سطع نجمها على مستوى العمل الخيري و التطوعي، تترأسها الأخت والفاعلة الجمعوية خديجة سلمان بالتعاون مع مجموعة من المتطوعين المغاربة في تركيا .
جمعية اليد في اليد جندت كل أعضائها اليوم فاسطنبول لتوزيع المساعدات في عدة مناطق على الأسر العالقة في تركيا في وضعية اجتماعية صعبة والنموذج كان بالصوت والصورة من البعثة التابعة للجمعية فرع اسينيورت اللتي تضمنت اعضاء الجمعية الإخوة وبعض المتطوعين الذين قاموا بإيصال المساعدات الى العناوين اللتي تواصلت مع الجمعية لهذا الغرض..
الشكر موصول للاعضاء والمتطوعين والمجهودات الجبارة للرئيسة خديجة ونائبتها المحترمة الاخت أمينة والاخت نورة والاخت غزلان وباقي الاخوة المتطوعين…ومجموعة من المغاربة الغيورين اللذين ساهموا ماديا ومعنويا لمساعدة أشقاءهم في المهجر
وهذا إن دل على شيئ فإنما يذل على اخلاق المغارية وتقاليدهم واعرافهم وتربيتهم الحسنة…
وتأتي هذه المبادرة الطيبة لتكرس مضمون العمل الجمعوي اللذي يندرج ضمن أهم اهداف الجمعية وكذلك ترسيخا لمبادئ التآزر والتكافل الاجتماعي….فانتظار المزيد من العطاء والسخاء والازدهار…
وهي الرسالة التي حاولت ذات الجمعية تمريرها لكل شرفاء العالم عامة لكل المغاربة خاصة مفادها أن المجتمعات المتقدمة والمزدهرة تبنى على اسس التضامن والتعاون.