اخبار الوطن

20:39

سياسة التفاهة والإسفاف

عاجل:وفاة طفلة نتيجة للإهمال بمستشفى الحسن الثاني بأكادير والهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان تدخل على الخط وتصدر بيانا

كتب في 4 مايو 2020 - 12:40 ص
مشاركة

مصطفى بوزغران

تلقى المكتب التنفيذي للهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الانسان بحزن شديد خبر وفاة الطفلة ذات سنتين من العمر، المسماة قيد حياتها “إ. هداية”، ابنةإقليم انزكان نتيجة السياسات الصحية غير الرحيمة بالمسحوقين والتهميش الممنهج لهذه المنطقة و لجهة سوس ماسة عموما ، وهو الواقع اليومي الخطير الذي دق ناقوس الخطر امام تزايد اللامبالاة من اجل الحق في الصحة المكفول دستوريا.
حادت الطفلة البريئة هداية التي فارفت الحياة بسبب الاهمال يسائل القيمين على الشان الصحي على المستوى الجهوي و الوطني ، الحادت الذي لن يتم تمريره في جنح الظلام امام التعثيم الاعلامي و الثكتم الكبير على هذا الملف الذي ادمى القلوب حين فارقت هداية الحياة بين دراعي امها المغلوبة على امرها دون ان تجد من ينقد حياتها .
على وقع هذا الحادث الاليم فان المكتب التنفيدي للهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الانسان يقدم كل التعازي و عبارات المواساة لعائلة الفقيدة ضحية الاهمال سائلا المولى عز وجل ان يتغمدها برحمته و يرزق اهلها الصبر و السلوان
ويدين بشدة في بيان توصلت عالم اليوم بنسخة ترك الطفلة عرضة للاهمال في قاعة تفتقد لأدنى شروط السلامة الصحية حيث لا نظافة و لا تعقيم و دون علاج ، ما زاد من تدهور وضعها الصحي، قبل أن تدخل في غيبوبة لم تستفق منها للأبد. ويطالب حسب البيان ذاته بفتح تحقيق حول أسباب عدم تقديم الرعاية والعناية الطبية المركزة للطفلة في حالة حرجة كانت تستدعي تدخلا مستعجلا بالعناية المركزة ، فور دخولها لمستعجلات المستشفى الإقليمي حسن الثاني باكادير ، ويحمل المكتب التنفيذي للهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان “السلطات العمومية والصحية والهيئات المنتخبة بالإقليم، وفقا لما تمليه عليها اختصاصاتها في الدستور والقوانين التنظيمية، مسؤولية تردي الوضع الصحي بجهة سوس ماسة .”