المغرب يقترض 3 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي لمواجهة ازمة كورونا

كتب في 30 أبريل 2020 - 5:23 م
مشاركة

المحرر

أعلن المغرب مؤخرا سحب ثلاثة مليارات دولار من خط ائتمان مخصص له بموجب اتفاق أبرمه مع صندوق النقد الدولي قبل سنوات، وذلك لمواجهة تداعيات الأزمة الناتجة عن وباء فيروس كورونا المستجد، حسبما أعلن عنه المصرف المركزي المغربي.
وحسب بيان بنك المغرب فإن المملكة لجأ سحب ذات المبلغ ، قابل للسداد على مدى خمس سنوات، مع فترة سماح لمدة ثلاث سنوات، وذلك في إطار السياسة الاستباقية لمواجهة أزمة جائحة كوفيد-19 حسب بيان البنك المغربي. 
ويخصص صندوق النقد الدولي “خطا للوقاية والسيولة” للمغرب بموجب اتفاق بين الطرفين أبرم في 2012 وتم تجديده ثلاث مرات آخرها في ديسمبر 2018 حين وافق الصندوق على تمديده لمدة عامين بقيمة ثلاثة مليارات دولار.
ويعتبر هذا النظام كضمان للدول التي تعاني مشاكل اقتصادية من أجل طمأنة الأسواق الدولية. وهي المرة الأولى التي يعلن فيها المغرب سحب المبالغ المتاحة بمقتضى هذا الاتفاق.
وأوضح بنك المغرب ان عملية السحب كانت نتيجة لواقع ينذر بركود اقتصادي عالمي أعمق بكثير من ركود سنة 2009، مما سيؤثر سلبا على اقتصادنا الوطني ولا سيما على مستوى القطاعات والأنشطة الموجهة للخارج.
واعتبر ذات البنك أن اللجوء إلى خط الائتمان سيساعد في التخفيف من تأثيرات هذه الأزمة على الاقتصاد والحفاظ على احتياطات العملات الأجنبية بشكل مريح ومقبول .

وقد ادت إجراءات الحجر الصحي التي دعت لها الجهات المعنية إلى وقف الحركة الاقتصادية، بينما أطلقت السلطات عملية غير مسبوقة لتوزيع دعم مالي على المتوقفين عن العمل تستهدف على الخصوص العاملين في القطاع غير المنظم.
كما أعلن منح تسهيلات للمقاولات المتضررة للشركات المعنية تتعلق بتسديد القروض المترتبة عليها والنفقات الاجتماعية للعاملين فيها.
وتمول هذه الإجراءات من صندوق خاص أنشئ لمواجهة الأزمة بلغ رصيده ثلاثة مليارات دولار بفضل العديد من التبرعات من شركات خاصة ومؤسسات عمومية وأفراد.